سفارتنا بنيوزيلندا تشارك في فعاليات العيد بمعرض ومجلس للتراث الإماراتي

نظمت سفارة الإمارات لدى نيوزيلندا معرضاً ومجلساً للتراث والثقافة الإماراتية العربية الأصيلة، خاصة تلك المرتبطة باحتفالات عيد الأضحى والتي تعكس الكرم الإماراتي الأصيل، وقيم التراحم والتزاور والمشاركة في فرحة المجتمعات العربية والإسلامية في الأعياد وذلك خلال مشاركتها في فعالية عيد الأضحى التي نظمتها الجالية المسلمة في مدينة أوكلاند بالتنسيق مع حكومة نيوزيلندا وبلدية أوكلاند.

سفارتنا بنيوزيلندا تشارك في فعاليات العيد بمعرض ومجلس للتراث الإماراتي

نظمت سفارة الإمارات لدى نيوزيلندا معرضاً ومجلساً للتراث والثقافة الإماراتية العربية الأصيلة، خاصة تلك المرتبطة باحتفالات عيد الأضحى والتي تعكس الكرم الإماراتي الأصيل، وقيم التراحم والتزاور والمشاركة في فرحة المجتمعات العربية والإسلامية في الأعياد وذلك خلال مشاركتها في فعالية عيد الأضحى التي نظمتها الجالية المسلمة في مدينة أوكلاند بالتنسيق مع حكومة نيوزيلندا وبلدية أوكلاند.

نظمت سفارة الإمارات لدى نيوزيلندا معرضاً ومجلساً للتراث والثقافة الإماراتية العربية الأصيلة، خاصة تلك المرتبطة باحتفالات عيد الأضحى والتي تعكس الكرم الإماراتي الأصيل، وقيم التراحم والتزاور والمشاركة في فرحة المجتمعات العربية والإسلامية في الأعياد وذلك خلال مشاركتها في فعالية عيد الأضحى التي نظمتها الجالية المسلمة في مدينة أوكلاند بالتنسيق مع حكومة نيوزيلندا وبلدية أوكلاند.

واستقبل صالح أحمد سالم الزريم السويدي، سفير الدولة لدى نيوزيلندا، في مجلس التسامح والتعايش الذي أقامته البعثة في موقع احتفال الجالية المسلمة في نيوزيلندا، المهنئين من البرلمانيين والمسؤولين وعلى رأسهم مايكل وود، عضو البرلمان وكيل وزارة شؤون الأقليات، إضافة إلى ممثلي المجتمع النيوزيلندي والجالية المسلمة في نيوزيلندا والطلبة الدارسين في مدينة أوكلاند.

إشادة

وأشاد صالح السويدي بحسن التنظيم للفعالية التي شارك فيها أغلب أطياف المجتمع النيوزيلندي، والتي تكرس مفاهيم وقيم التعايش والتسامح في نيوزيلندا والعالم الإسلامي، مؤكداً ضرورة نشر مفاهيم الحب والتسامح والأخوة الإنسانية وضرورة أن تكون المجتمعات على اختلافاتها الثقافية واللغوية مترابطة ومشاركة ومتقبلة للآخر والاختلاف.

وأضاف ان إقامة مجلس التسامح والتعايش خلال حفل عيد الأضحى المبارك يدخل في إطار أنشطة البعثة السنوية في المجتمع النيوزيلندي والباسيفيك للترويج للثقافة الإماراتية، مشيراً إلى أن البعثة تشرف على العديد من الأنشطة الإنسانية والخيرية والاجتماعية والأكاديمية لتكريس معاني الإخاء مع شعبي نيوزيلندا والباسيفيك.

من جانبهم أشاد مايكل وود والمهنئون خلال زيارتهم جناح البعثة بمبادرة سفارة الإمارات الثقافية ومشاركتها احتفالات النيوزيلنديين بعيد الأضحى المبارك، مؤكدين أهمية استمرار هذه المشاركات الثقافية والمجتمعية للتأكيد على مفاهيم التعايش والتراحم والتسامح.

رابط المصدر للخبر