وصول طلائع حجاج الإمارات إلى أبوظبي

وصول طلائع حجاج الإمارات إلى أبوظبي

وصلت أولى طلائع حجاج الإمارات، في تمام الساعة السابعة و20 دقيقة، مساء أمس الثلاثاء، عبر الرحلة رقم EY334 القادمة من مطار جدة إلى مطار أبوظبي الدولي، بعد أداء مناسك الحج هذا العام بكل يسر وسهولة، فيما رفع الحجاج العائدون من الأراضي المقدسة إلى أرض الوطن، الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، …

emaratyah
وصلت أولى طلائع حجاج الإمارات، في تمام الساعة السابعة و20 دقيقة، مساء أمس الثلاثاء، عبر الرحلة رقم EY334 القادمة من مطار جدة إلى مطار أبوظبي الدولي، بعد أداء مناسك الحج هذا العام بكل يسر وسهولة، فيما رفع الحجاج العائدون من الأراضي المقدسة إلى أرض الوطن، الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعايتهم والاهتمام بهم وتوجيه البعثة الرسمية بتوفير جميع احتياجات ومتطلبات الحجاج من خلال متابعة الحملات المختلفة، ما كان له الأثر الكبير في تأدية المناسك بكل سهولة، وثمَّنوا جهود الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.
«الخليج» كانت في استقبال الحجاج بمطار أبوظبي حيث عبروا عن فرحتهم بالعودة إلى أرض الوطن.
وشهدت صالات استقبال المسافرين توافد عدد من أهالي الحجاج وذويهم الذين استقبلوهم بدموع الفرح والسعادة والتمنيات بقبول الفريضة.
وأكمل مطار أبوظبي الدولي استعداداته كافة لاستقبال أفواج الحجاج العائدين من الأراضي المقدسة حيث قررت الجهات المعنية بالمطار تخصيص فريق من الموظفين لإنهاء إجراءات عودة الحجاج وتسهيل تحميل وتوصيل حقائبهم، إضافة إلى تخصيص مناطق محددة لتمكين المسافرين من تسلم عبوات مياه زمزم بسهولة وسلاسة.
وأكد الحجاج سهولة الإجراءات التي قدمتها سلطات المطار في جدة والمدينة المنورة ومطار أبوظبي لهم، متوجهين بالشكر والعرفان إلى جميع القائمين في المملكة العربية السعودية، لجهودهم التي بذلوها لتيسير إجراءات سفرهم في المطارات.
ووجَّه الحاج محمد المنصوري، أول الواصلين من حملة المشاعر، إلى مطار أبوظبي، الشكر إلى القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو رئيس الدولة على توجيهات سموه برعاية الحجاج على أكمل وجه، كما أعرب عن تقديره لمتابعة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي لهم.
وقال إن الحج هذا العام كان ميسراً دون أي صعوبات أو معوقات، إضافة إلى توفير جميع الخدمات الأساسية من الأكل والشرب والمواصلات، وجودة الخدمات الطبية التي كانت تقدم أثناء أداء المناسك، مشيداً بالتعاون والمساعدة اللذين ظهرا بين كل المسلمين خلال أداء الفريضة، لافتاً إلى أنهم لم يصادفوا أي مشكلات أو حوادث خلال رحلة الحج سوى حالات إرهاق بسيطة لعدد من النساء نتيجة الحر والتعب.
وأشاد بدور بعثة الحج الرسمية ولجانها في إعادة التأهيل للخيام والمرافق الخاصة بحجاج الدولة بعد أن تضررت بعض الخيام من سقوط الأمطار التي شهدتها الأراضي المقدسة الأيام الماضية.
وأكد الحاج سعيد محمد حمرور العامري من حملة الفارس، اختفاء الظواهر السلبية التي كان يشهدها موسم الحج كل عام، مثل الزحام والتدافع على أداء المشاعر والمناسك، وأثناء رمي الجمرات وذلك بعد التوسعات التي تمت للتسهيل على الحجاج.
وأشار الحاج عتيق عبيد عاضد، من حملة الفارس إلى أن مشاعر الحج كانت سهلة وميسرة وأن البعثة الرسمية، واللجان التابعة لها، وخاصة لجنة الرقابة الغذائية، قامت بأداء واجبها على أكمل وجه، مؤكداً أن أجواء الحج هذا العام كانت رائعة وأن بعثة الحج الإماراتية والحملات التابعة لها تميزت بالكفاءة العالية في التنظيم وإدارة شؤون الحجاج والسهر على راحتهم، مشيراً إلى أن الحجاج عاشوا أجواء إيمانية طيبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً