كوريا الشمالية تتهم أمريكا بإثارة التوتر العسكري

كوريا الشمالية تتهم أمريكا بإثارة التوتر العسكري

اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء، بإثارة التوتر العسكري من خلال إجراء تدريبات مشتركة مع كوريا الجنوبية، وقالت إن بيونغ يانغ ستتخذ إجراءات للدفاع عن نفسها. وقال جو يونغ تشول، وهو دبلوماسي كوري شمالي في جنيف، لمؤتمر ترعاه الأمم المتحدة بشأن نزع السلاح إن “بيونغ يانغ ستضطر إلى إعادة النظر في الخطوات الكبيرة التي اتخذناها حتى الآن”، ولم …




الدبلوماسي الكوري الشمالي جو يونغ تشول (أرشيف)


اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء، بإثارة التوتر العسكري من خلال إجراء تدريبات مشتركة مع كوريا الجنوبية، وقالت إن بيونغ يانغ ستتخذ إجراءات للدفاع عن نفسها.

وقال جو يونغ تشول، وهو دبلوماسي كوري شمالي في جنيف، لمؤتمر ترعاه الأمم المتحدة بشأن نزع السلاح إن “بيونغ يانغ ستضطر إلى إعادة النظر في الخطوات الكبيرة التي اتخذناها حتى الآن”، ولم يتطرق إلى أحدث اختبار صاروخي كوري شمالي قبالة الساحل الشرقي للبلاد اليوم، وهو الاختبار الرابع في أقل من أسبوعين.

وأضاف “رغم أن السلطات الأمريكية والكورية الجنوبية تمارس كل حيلة لتبرير هذا التدريب العسكري، فإنه لا يمكنها إخفاء أو تبديد طبيعته العدوانية مهما تكن السبل”.

وتابع أن “الأكثر خطورة أن الولايات المتحدة تثير التوتر العسكري المضاد لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، من خلال نشر كمية كبيرة من أحدث المعدات العسكرية الهجومية في كوريا الجنوبية دون مبالاة بالتزامها بتعليق التدريبات العسكرية المشتركة الذي اتخذته على مستوى القمة”، مشيراً إلى أن ذلك دفع كوريا الجنوبية إلى تطوير واختبار ونشر الوسائل المادية القوية اللازمة لدفاعنا الوطني.

وبدوره، تحدث السفير الأمريكي لنزع السلاح روبرت وود معلناً رفض الزعم الكوري الشمالي، وقال “دعوني أوضح بشدة أن الولايات المتحدة لا تلجأ للضغط العسكري”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة ملتزمة بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية طبقاً لما اتفق عليه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أول اجتماع قمة لهما العام الماضي في سنغافورة”.

وتابع “نتطلع كثيراً جداً للعودة إلى المناقشات مع كوريا الشمالية، من أجل تنفيذ الرؤية التي طرحت في القمة من جانب الرئيس ترامب والزعيم كيم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً