3 مفاجآت سارة من شرطة دبي للسائقين الملتزمين

3 مفاجآت سارة من شرطة دبي للسائقين الملتزمين

قال سائقون لـ«الإمارات اليوم» إن شرطة دبي فاجأتهم ثلاث مرات في إطار مبادرة تسوية المخالفات المرورية، الأولى حين سمحت لهم بتجديد ملكية مركباتهم دون الحاجة إلى سداد مخالفات المرورية القديمة، والثانية حين تلقوا رسائل نصية تفيد بحصولهم على خصم 25% على إجمالي المخالفات المتراكمة عليهم قبل إطلاق المبادرة والثالثة حين اكتشفوا أن المخالفات البسيطة غير…

url


قال سائقون لـ«الإمارات اليوم» إن شرطة دبي فاجأتهم ثلاث مرات في إطار مبادرة تسوية المخالفات المرورية، الأولى حين سمحت لهم بتجديد ملكية مركباتهم دون الحاجة إلى سداد مخالفات المرورية القديمة، والثانية حين تلقوا رسائل نصية تفيد بحصولهم على خصم 25% على إجمالي المخالفات المتراكمة عليهم قبل إطلاق المبادرة والثالثة حين اكتشفوا أن المخالفات البسيطة غير المقصودة مثل مخالفات الوقوف الخاطئ والتجاوز دون استخدام إشارة لن تؤثر على استفادتهم من المبادرة أو تقلل من نسبة الخصم التي حصلوا عليها منذ إطلاقها.

وقال على محمد إنه شعر بحزن شديد تلقى رسالة نصية تفيد ارتكابه مخالفة التجاوز من مسرب لآخر دون استخدام الإشارة الضوئية، خصوصاً حريصاً على الالتزام في القيادة وصار أكثر انتباهاً منذ تطبيق المبادرة حتى يستفيد منها، مشيراً إلى أنه راجع الإدارة العامة للمرور للتدقيق على المخالفة، وأبلغ المسؤول أنه لم يرتكب أي مخالفات منذ إطلاق المبادرة لكن ضاع مجهوده بسبب هذه المخالفة البسيطة غير المقصودة.
وأضاف أن المفاجأة السعيدة كانت في تأكيد المسؤول بأنه لن يحتاج إلى دفع قيمة المخالفة بالكامل إذ واصل التزامه لحين انتهاء مدة المبادرة، كما أنها لن تؤثر على سجله السابق من الالتزام خلال فترة المبادرة، مؤكداً أن شرطة دبي لها الريادة في طرح مثل هذه الأفكار المبتكرة.

فيما ذكرت نورا عبدالله أنها أوقفت سيارتها دون قصد في موقف خاطئ، وحين عادت فوجئت بمخالفة مرورية على مركبتها، ما أصابها بصدمة لأنها كانت ضمن السائقين الملتزمين المستفيدية بالربع الأول من مبادرة تسوية المخالفات المرورية، لافتة إلى أنها فكرت في تقديم التماس لدى الإدارة العامة للمرور، وحين توجهت إلى هناك فوجئت بأنها ليست في حاجة لذلك لأن شرطة دبي تتسامح مع المخالفات البسيطة غير المقصودة وتستثنيها من المبادرة.
وقال يوسف محمود إنه يعتاد القيادة بسرعة ويحتوي سجله على عدد من مخالفات السرعة، وأدى تراكمها عليه إلى تأخره في تجديد المركبة لكن فور إعلان شرطة دبي عن مبادرة تسوية المخالفات وإمكانية تجديد السيارة دون سداد مخالفاتها بادر بالتجديد، وهو الأمر الذي انعكس عليه نفسياً، إذ دأب في السابق على تجنب عدم السير بالقرب من دوريات مرورية، وكان يشعر دائماً بالخوف من توقيفه لاحتمالات حجز المركبة، لكن صار بإمكان القيادة بثقة بعد التجديد، وتقديراً للمبادرة أصبح أكثر حرصاً على الالتزام في القيادة.

وأضاف أنه التزم خلال الثلاثة أشهر الأولى من المبادرة وأدرج في قائمة السائقين المستفيدين، وحصل على خصم 25%، إلى أن وقع المحظور إذ خرج من عمله في وقت متأخر ونسي إضاءة مصابيح السيارة الأمامية، وفوجئ بتحرير مخالفة مرورية له، ما أشعره بانزعاج شديد خصوصاً وأنه يحاول قدر استطاعته الالتزام بالقياده للحصول على النسبة الكاملة من مبادرة تسوية المخالفات المرورية.
وأشار إلى أن قرر مراجعة الإدارة العامة للمرور أملاً في تفهم موقفه، وفوجئ بأن المخالفة لن تؤثر على سجله المروري في المبادرة أو تفقده الفرصة في الحصول على خصم كامل بخصوص المخالفات السابقة، معرباً عن امتنانه لشرطة دبي وحرصها على طرح مبادرة عملية لإسعاد الأفراد

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً