مسؤول إيراني: الخطوة الثالثة من تخفيض الالتزامات النووية بعد شهر

مسؤول إيراني: الخطوة الثالثة من تخفيض الالتزامات النووية بعد شهر

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، أن إيران ستتخذ خطوتها الثالثة على صعيد خفض الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق النووي في غضون شهر. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عنه قوله: “الأوروبيون لم يفوا بوعودهم حتى الآن، وإيران ماضية بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها النووية في موعدها المقرر بعد شهر”، مشيراً إلى أن مخزون اليورانيوم …




المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي (أرشيف)


أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، أن إيران ستتخذ خطوتها الثالثة على صعيد خفض الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق النووي في غضون شهر.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عنه قوله: “الأوروبيون لم يفوا بوعودهم حتى الآن، وإيران ماضية بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها النووية في موعدها المقرر بعد شهر”، مشيراً إلى أن مخزون اليورانيوم المخصب في تزايد مستمر، وأن منشأة آراك تعمل بكامل طاقتها من أجل مضاعفة إنتاج الماء الثقيل.

وجدد التأكيد على أن “إجراءات تقليص التعهدات لا تعني وضع هذه التعهدات جانباً، وإنما تعليقها ضمن الاتفاق النووي، وإذا عادوا إلى التزاماتهم سنعود بشكل طبيعي للوفاء بالتزاماتنا”.

وانسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق الذي كان تم التوصل إليه بين إيران والقوى العالمية في عام 2015، كما قامت بإعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران.

ورداً على هذا، رفعت إيران مؤخراً مستوى تخصيب اليورانيوم فوق نسبة 3.67% المنصوص عليها في الاتفاق، كما زادت مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب فوق مستوى 300 كيلوغرام المتفق عليها.

وتتهم إيران الدول الأوروبية بعدم بذل خطوات ملموسة لضمان المزايا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق لصالح إيران.

وزادت حدة التوترات المرتبطة بإيران مؤخراً في ظل تصاعد التوترات البحرية بين لندن وطهران، والتي أشعلها احتجاز ناقلة نفط إيرانية قرابة سواحل منطقة جبل طارق التابع للتاج البريطاني وردت الجمهورية الإسلامية على ذلك باحتجاز سفينة تحمل علم بريطانيا في مضيق هرمز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً