وزير فلسطيني: سندافع عن بقاء أونروا بوصفها عنواناً لقضية اللاجئين

وزير فلسطيني: سندافع عن بقاء أونروا بوصفها عنواناً لقضية اللاجئين

قال وزير فلسطيني اليوم الإثنين، إن الجانب الفلسطيني سيدافع عن بقاء وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بوصفها عنواناً لقضية اللاجئين الفلسطينيين. وأكد وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني في بيان عقب لقائه مديرة عمليات أونروا في الضفة الغربية جوين لويس، أن الوكالة هي “العنوان السياسي الأساس لحق العودة وتقرير المصير للاجئين الفلسطينيين، لذلك سندافع عن …




وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني (أرشيف)


قال وزير فلسطيني اليوم الإثنين، إن الجانب الفلسطيني سيدافع عن بقاء وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بوصفها عنواناً لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني في بيان عقب لقائه مديرة عمليات أونروا في الضفة الغربية جوين لويس، أن الوكالة هي “العنوان السياسي الأساس لحق العودة وتقرير المصير للاجئين الفلسطينيين، لذلك سندافع عن بقائها واستمرار عملها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية”.
وذكر مجدلاني أن الحكومة الفلسطينية تعمل على تعزيز مكانة أونروا والحفاظ على استمرارية خدماتها ووجودها من خلال حشد الدعم السياسي والدبلوماسي وضمان تصويت مريح لصالح تجديد التفويض لها في الأمم المتحدة، إضافة لبذل الجهود وتشجيع الدول المانحة والممولة لدعمها وسد العجز المالي في موازنتها.
كما أكد مجدلاني حرص وزارة التنمية الاجتماعية على تطوير وتعزيز التعاون المشترك مع “أونروا في قطاع غزة، لتقديم الخدمات وتمكين المواطنين وتعزيز صمودهم لمواجهة الحصار الإسرائيلي الخانق على القطاع”.
من جانبها، تحدثت جوين لويس عن الإجراءات التي اتخذتها أونروا لتفعيل وتطوير عملها وبرامجها المتعددة “التي من شأنها زيادة مساعدة اللاجئين الفلسطينيين”.
وشددت على أن التحديات التي تواجه عمل أونروا كثيرة، مشيرة إلى أن التحدي الكبير سيكون في نهاية العام حيث التصويت لتجديد التفويض لها.
ويوم أمس الأحد، أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي أن اللجنة اعتمدت خطة للتحرك على عدة مستويات لدعم تجديد ولاية تفويض أونروا لثلاثة أعوام جدد تمتد من 2020 إلى 2023.
وأوضح أبو هولي أن التحرك الفلسطيني يستهدف “قطع الطريق على الإدارة الأمريكية وإسرائيل من تمرير مخططها لإنهاء عمل أونروا أو إلغاء تفويضها، وحشد الدعم السياسي لها بما يضمن التصويت بأغلبية مطلقة لصالح تجديد تفويضها الممنوح لها بالقرار 302”.

ومن المقرر أن يتم التصويت على تجديد ولاية أونروا خلال الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 74 في نيويورك المقررة الشهر المقبل، ويتخللها كذلك اجتماعات للجهات المانحة للوكالة الدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً