قيادي في فتح : حماس مصرة على “الانقسام” بالتفاهم مع إسرائيل

قيادي في فتح : حماس مصرة على “الانقسام” بالتفاهم مع إسرائيل

أكد القيادي في حركة فتح، عبدالله عبدالله، أن حركة حماس لا ترغب في إنهاء الانقسام، وأن المخرج الوحيد للمضي في ملف المصالحة الفلسطينية هو تطبيق الاتفاق المبرم بين الحركتين نهاية العام 2017. وقال عبدالله : “لا يوجد أي ورقة مصرية جديدة بخصوص ملف المصالحة الفلسطينية، ونحن متمسكون بالاتفاق الذي تم توقيعه بين الجانبين نهاية العام 2017، في القاهرة،…




قيادات من حماس (أرشيف)


أكد القيادي في حركة فتح، عبدالله عبدالله، أن حركة حماس لا ترغب في إنهاء الانقسام، وأن المخرج الوحيد للمضي في ملف المصالحة الفلسطينية هو تطبيق الاتفاق المبرم بين الحركتين نهاية العام 2017.

وقال عبدالله : “لا يوجد أي ورقة مصرية جديدة بخصوص ملف المصالحة الفلسطينية، ونحن متمسكون بالاتفاق الذي تم توقيعه بين الجانبين نهاية العام 2017، في القاهرة، وتعطل تنفيذه بسبب محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابق رامي الحمدالله، من خلال تفجير موكبه في غزة”.
وأضاف “حركة فتح مستعدة لتجاوز نقطة محاولة الاغتيال، واستئناف تنفيذ ذلك الاتفاق من النقطة التي توقف عندها”.
وحول ما كشف عنه القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، بشأن عرض تلقته حركته بالدخول في حكومة وحدة وطنية، قال عبدالله، إن “تشكيل حكومة وحدة وطنية قبل إنهاء الانقسام لا يمكن أن تنجح”.
وأوضح “سبق وكانت حكومة وحدة وطنية بعد اتفاق مكة في 2007، وبعد أقل من ثلاثة أشهر تم الانقلاب عليها من حركة حماس”، مشدداً على ضرورة إنهاء الانقسام والحديث بعدها في تشكيل حكومة وحدة وطنية، أو انتخابات على أساسها تجري حكومة وحدة وطنية.
وتابع “قيادات حماس أخذوا قراراً بعدم إنهاء الانقسام، والتحكم في قطاع غزة، حتى لو كان بالتفاهم مع إسرائيل من خلال إدخال بعض الأموال”.

وتعثرت جهود المصالحة الفلسطينية، التي ترعاها القاهرة، مجدداً، بعد ما كان مقرراً أن يزور وفد أمني مصري رام الله وقطاع غزة من جديد، لاستئناف هذه المباحثات، إلا أن الوفد غادر الأراضي الفلسطينية ولم يعد مرة أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً