ترامب يلقي باللوم على الإعلام بعد حادثي أوهايو وتكساس

ترامب يلقي باللوم على الإعلام بعد حادثي أوهايو وتكساس

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باللوم على وسائل الإعلام بسبب تسببها في تراكم الغضب والسخط على مدار سنوات عديدة في البلاد، وذلك بعد يومين من قيام شخص عنصري أبيض بقتل 20 شخصاً في ولاية تكساس، فضلاً عن إطلاق النار آخر خلف 9 قتلى في ولاية أوهايو. وأكد ترامب أنه “يتعين على الجمهوريين والديمقراطيين أن يتحدوا وأن يقوموا بالتحقق بشكل دقيق من…




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)


ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باللوم على وسائل الإعلام بسبب تسببها في تراكم الغضب والسخط على مدار سنوات عديدة في البلاد، وذلك بعد يومين من قيام شخص عنصري أبيض بقتل 20 شخصاً في ولاية تكساس، فضلاً عن إطلاق النار آخر خلف 9 قتلى في ولاية أوهايو.

وأكد ترامب أنه “يتعين على الجمهوريين والديمقراطيين أن يتحدوا وأن يقوموا بالتحقق بشكل دقيق من خلفيات الموضوع، وربما ربط قانون السلاح بإصلاح الهجرة الذي نحن بحاجة ماسة إليه”.

وتجدر الإشارة إلى أن ترامب، الذي أشار مراراً وتكراراً إلى المهاجرين بأنهم مثل “الغزاة” الذين ينتشرون في البلاد، سأل أنصاره الذين كانوا يتواجدون في فعالية سياسية في مايو(أيار) الماضي عما يمكن فعله لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين، وصاح أحد الحضور “إطلاق النار عليهم”، ليرد ترامب بابتسامة قائلاً “فقط في فلوريدا يستطيعون قول مثل هذا الشيء”.

ونشر اليوم الإثنين رسالة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، كتب فيها “وسائل الإعلام تتحمل مسؤولية كبرى عن الحياة والأمن في بلدنا”، وبطريقته المعتادة في الإشارة إلى وسائل الإعلام، أضاف أن “أخباراً كاذبة ساهمت بشكل كبير في الغضب والسخط الذي تراكم لسنوات عديدة”.

وأكد ترامب أمس الأحد أن “الكراهية ليس لها مكان في البلاد”، مشيراً إلى المعاناة من مشكلات في الصحة الذهنية لدى تعليقه على حادثي إطلاق النار في أوهايو وتكساس، اللذين أسفرا عن سقوط 29 قتيلاً وعشرات المصابين.

وقد أعلنت السلطات الفيدرالية بالفعل أنها ستتعامل مع إطلاق النار في تكساس على أنه عمل من أعمال “الإرهاب الداخلي”، بينما لا تزال التحقيقات جارية لكشف الدوافع وراء حادث أوهايو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً