توسيع مظلة اللاجئين السوريين المستفيدين من برنامج محمد بن زايد لـ”الجوجيتسو”

توسيع مظلة اللاجئين السوريين المستفيدين من برنامج محمد بن زايد لـ”الجوجيتسو”

أكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وشركة بالمز الرياضية حرصهما على توسيع مظلة المستفيدين من برامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو في مخيم مريجيب الفهود للاجئين السوريين في الأردن، الذي ينظم بالتعاون مع اتحاد الإمارات والاتحاد الدولي للجوجيتسو وشركة الاتحاد للطيران، وبدأت في المخيم فعاليات البرنامج الذي يشرف على تنفيذه 25 مدربا ومدربة من حاملي الحزام…

url


أكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وشركة بالمز الرياضية حرصهما على توسيع مظلة المستفيدين من برامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو في مخيم مريجيب الفهود للاجئين السوريين في الأردن، الذي ينظم بالتعاون مع اتحاد الإمارات والاتحاد الدولي للجوجيتسو وشركة الاتحاد للطيران، وبدأت في المخيم فعاليات البرنامج الذي يشرف على تنفيذه 25 مدربا ومدربة من حاملي الحزام الأسود، وهم حاصلون على أعلى الشهادات الدولية في التدريب، وتم ترشيحهم من شركة بالمز الرياضية الذراع الفني للاتحاد الإماراتي للجوجيتسو والتي تكفلت بتوفير كل الأدوات الرياضية ووسائل الدعم اللوجستي لإنجاح البرنامج وتحقيق أهدافه الرياضية والإنسانية.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لرياضة الجوجيتسو في الدولة جعلت منها واحدة من أهم الرياضات في الإمارات، وتشهد شعبية متنامية عاما بعد آخر، وذلك بفضل الدعم والمؤازرة التي تجدها من سموه والتشجيع الذي تحظى به من القيادة الرشيدة.

وقال إن هذه المبادرة النوعية تجد الاهتمام والمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهلال الأحمر الإماراتي، إيمانا من سموه بأن الرياضة ظلت على امتداد مسيرتها التاريخية جسرا للتواصل الإنساني بين الشعوب، وواحدة من أهم أدوات ووسائل تجسير الهوة بين دول العالم وتقوية الأواصر بين بني البشر في كل مكان.
وأضاف” سعداء بأن تكون هيئة الهلال الأحمر الإماراتي شريكا أساسيا في هذا التحالف الذي يضم عددا من الشركاء من أجل تسخير الرياضة لخدمة القضايا الإنسانية”

وأكد الفلاحي على أن انتقال هذه الرياضة إلى مخيمات اللاجئين يمثل نقلة نوعية وخطوة متقدمة في سبيل توفير ظروف حياة أفضل للاجئين داخل مخيماتهم، وتقديم خدمات متميزة لهم، وإكسابهم مهارات إضافية تساعدهم في مستقبل حياتهم، ويساهم هذا النوع من الرياضة في زرع الثقة في نفوس اللاجئين بسبب الأضرار الجسدية والنفسية التي قد يتعرضوا لها خلال مسيرتهم مع ظروف اللجوء الصعبة والمهددات والمخاطر التي تواجههم، واكسابهم مهارات وفنون الدفاع عن النفس وقيم الانضباط والشجاعة والصبر والتحمل وبناء الشخصية المتوازنة، مشيرا إلى أن هذه الرياضة تساهم في شغل فراغ اللاجئين فيما هو مفيد ومثمر وجعلهم أكثر إيجابية وتفاعلا مع المجتمع من حولهم، وتحفيزهم على الابتكار والابداع باعتبار أن العقل السليم في الجسم السليم، لذلك تم إعداد خطة طموحة لاستفادة اللاجئين القصوى من برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو، وقال إن حوالي 2500 لاجئ من الجنسين في الأردن يستفيدون من البرنامج.

فيما أكد رئيس اتحاد الإمارات للجوحيتسو، عبد المنعم الهاشمي، أن برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو يخطو اليوم خطوة جديدة خارج حدود الوطن بعد النجاحات الكبيرة التي حققها داخل الدولة خلال العامين الأخيرين، ويسعد اتحاد الإمارات للجوجيتسو أن يكون جزءا من هذه المبادرة القيمة لتقديم خدمة رياضية راقية لأهلنا في مخيم مريجيب الفهود في الأردن.

وقال الهاشمي” يسرنا أن نعمل بالتعاون والتنسيق مع الهلال الأحمر الإماراتي والاتحاد الدولي للجوجيتسو وبالمز الرياضية وطيران الاتحاد لتنفيذ واحد من أهم وأبرز البرامج الرياضية لنشر وتطوير رياضة الجوجيتسو في أحد مخيمات اللاجئين، وهو الأول من نوعه على مستوى العالم.

من جانبه أشاد سفير دولة الإمارات لدى المملكة الأردنية الهاشمية، أحمد علي البلوشي، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لرياضة الجوجيتسو في الإمارات، وقال إن برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو الذي يأتي بالتنسيق والتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين يؤكد سير مؤسساتنا الرياضية على طريق البذل والعطاء الذي رسمت معالمه وأرست دعائمه قيادة الدولة الرشيدة من خلال مسيرة طويلة مليئة بأوجه الخير والعطاء، وحافلة بالإيثار ونجدة الملهوفين ومساعدة المحتاجين، وتجسد صورة حقيقية وصادقة لتكامل دور الأسرة الرياضية في الدولة وتضافر جهودها مع المنظمات والهيئات الإنسانية من أجل إبراز الوجه الحضاري لشعب الإمارات وتعزيز دور الدولة في المجالات التنموية كافة.

وأكد البلوشي أن سفارة الدولة في عمان تضع إمكاناتها البشرية واللوجستية لتعزيز فعاليات البرنامج وانجاح هذا الحدث الرياضي المهم، ولن تدخر وسعا في سبيل تحقيق أهدافه بمستوياتها الإنسانية والرياضية والاجتماعية.
فيما أكد مدير عام شركة بالمز الرياضية، فؤاد درويش، أن برنامج محمد بن زايد الصيفي هو امتداد لنهج أصيل أرسى دعائمه المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثرا”، ويتزامن مع البرنامج المحلي الذي ينفذ على مستوى 42 مدرسة داخل الدولة، بإشراف 100 مدرب ومدربة من شركة بالمز الرياضية.

وقال درويش ” حرصا على نشر فوائد ومميزات هذه الرياضة تقرر تنفيذ برنامج تدريبي موازي لأطفال اللاجئين السوريين في مخيم مريجيب الفهود بالأردن، وقد تم ابتعاث مجموعة من أفضل مدربي ومدربات وخبراء الجوجيتسو من شركة بالمز بصحبة 30 من نخبة الطلاب الإماراتيين المشاركين في مشروع الجوجيتسو المدرسي لتنفيذ برنامج تدريبي مكثف لهؤلاء الأطفال، يتضمن أساسيات رياضة الجوجيتسو ومبادئ الدفاع عن النفس والالتزام والانضباط والاحترام والثقة بالنفس بما يساهم في بناء الشخصية المتوازنة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً