تنامي التحريض في إسرائيل للسيطرة على الضفة

تنامي التحريض في إسرائيل للسيطرة على الضفة

تصاعدت موجات التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وتنامت الدعوات الصادرة إلى فرض السيادة الإسرائيلية على مناطق الضفة الغربية، وتحديداً المناطق المصنفة بالتصنيف “سي” وهي التي تخضع للسيادة الإسرائيلية أمنياً والفلسطينية إدارياً. مئات الشبان الإسرائيليين شاركوا في ندوات عقدتها حركة “سيادة” وهي حركة شبابية متطرفة تدعو لفرض السيادة الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وأن هذه …




alt


تصاعدت موجات التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وتنامت الدعوات الصادرة إلى فرض السيادة الإسرائيلية على مناطق الضفة الغربية، وتحديداً المناطق المصنفة بالتصنيف “سي” وهي التي تخضع للسيادة الإسرائيلية أمنياً والفلسطينية إدارياً.

مئات الشبان الإسرائيليين شاركوا في ندوات عقدتها حركة “سيادة” وهي حركة شبابية متطرفة تدعو لفرض السيادة الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وأن هذه السيادة هي أمر ضروري للصهيونية.

وفي سياق متصل قالت صحيفة هآرتس إن وزير التعليم رافي بيرتس ووزير المواصلات بتسلئيل سموتريتس وكلاهما من تحالف أحزاب اليمين، سيلقيان خطاباً خلال حفل منح وسام للحاخام يتسحاق جينوبورغ، الذي أعلن عن تأييده لإرهاب باروخ غولدشتاين في أعقاب تنفيذه مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل، كما أنه أحد الحاخامات الذين منحوا رعايتهم لكتاب توراة الملك، والذي يبيح لليهود قتل أطفال من هم غير اليهود في حالات الحرب.

السلطة الفلسطينية ردت على الدعوات الإسرائيلية وممارسات الحكومة بالإعلان عن أنها ستقوم بإصدار تصاريح بناء في مناطق “سي” وأن تصنيفات الأرض التي خلفتها أوسلو هي تصنيفات لاغية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً