كلاب إسبانيا تساعد النساء على تخطي تجارب العنف الذكوري

كلاب إسبانيا تساعد النساء على تخطي تجارب العنف الذكوري

ينفذ المعهد الأندلسي الجامعي لعلوم الجريمة في جامعة قادش، جنوب إسبانيا، مشروعا بحثيا يبحث في المنافع العلاجية للكلاب على النساء اللواتي تعرضن لتجارب العنف الذكوري. تقول إحدى النساء المشاركات في التجربة، طلبت عدم ذكر اسمها، إنها مع الكلب منذ 15 يوما، وباتت تشعر بفضله على قدرتها على كسر العزلة التي فرضها عليها الخوف إثر المرور بتجربة صعبة مع شريك تعرضت …

كلاب إسبانيا تساعد النساء على تخطي تجارب العنف الذكوري

ينفذ المعهد الأندلسي الجامعي لعلوم الجريمة في جامعة قادش، جنوب إسبانيا، مشروعا بحثيا يبحث في المنافع العلاجية للكلاب على النساء اللواتي تعرضن لتجارب العنف الذكوري.

تقول إحدى النساء المشاركات في التجربة، طلبت عدم ذكر اسمها، إنها مع الكلب منذ 15 يوما، وباتت تشعر بفضله على قدرتها على كسر العزلة التي فرضها عليها الخوف إثر المرور بتجربة صعبة مع شريك تعرضت فيها للعنف الذكوري.

وساهمت حياتها مع الكلب واضطلاعها بالاعتناء به في إلزامها بكسر روتينها، وبالأخص العثور على أسباب للخروج إلى الشارع، وهي المسألة التي ترفع قليلا من معنوياتها، كما تقول.

وتضيف المرأة ذاتها: “تخوفت في البداية من الاعتناء بكلب كبير، لكن رويدا رويدا أتعامل مع الأمر وبت أذهب إلى أماكن لم أكن أتخيل أن أخطو فيها معه أبدا”.

ورغم أن المشروع في مرحلته المبدئية بشكل يصعب معه التوصل إلى نتائج قاطعة، إلا أن الضحية تقول إنها خلال هذين الأسبوعين قد قطعت خطوات نحو تعافيها العاطفي.

ويضم المشروع ثلاث سيدات من ضحايا العنف الذكوري بدأن يعشن مع كلاب للمشاركة في هذه الدراسة الساعية لبحث الآثار التي تنتج عن صحبة هذه الحيوانات بين ضحايا العنف الذكوري وكيف لهذا النشاط أن يرفع من تقديرهن الذاتي ويحسن حياتهن الاجتماعية.

وسيستمر المشروع طيلة عام وسيتضمن 3 جلسات نفسية، سيتم عبرها تقييم فعالية صحبة كلاب فصيلة الراعي بين النساء من ضحايا العنف الذكوري.

وعلى النقيض من مبادرات أخرى استخدمت فيها الكلاب كعناصر دفاعية بالنسبة للضحايا، فإن هذه الدراسة تسعى لبحث آثارها العلاجية، كما يقول مدير المعهد لويس رامون رويث لـ”إفي”.

ومن المقرر أن تنتهي الدراسة في مايو 2020، وإذا ما كانت النتائج مقنعة، كما يقول المسؤول، “فسيتم اقتراح إدراج تبني هذه الحيوانات في سياسات مواجهة العنف الذكوري الخاصة بالإدارات العامة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً