بلدية دبي تصقل مواهب كوادرها الشابة

بلدية دبي تصقل مواهب كوادرها الشابة

جددت بلدية دبي شراكتها الاستراتيجية مع شبكة «لينكد إن»، التي تعد أكبر شبكة للمهنيين في العالم، في إطار جهود البلدية لتعزيز مكانتها كإحدى الجهات الرائدة التي تجذب إليها الكفاءات المهنية، كما تهدف للاستفادة من الحلول المتطورة التي ستوفرها «لينكد إن» للدائرة، وتوظيفها في سبيل تعزيز التواصل والهوية المؤسسية، وتفعيل جهود وتواجد البلدية على شبكات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي…

emaratyah

جددت بلدية دبي شراكتها الاستراتيجية مع شبكة «لينكد إن»، التي تعد أكبر شبكة للمهنيين في العالم، في إطار جهود البلدية لتعزيز مكانتها كإحدى الجهات الرائدة التي تجذب إليها الكفاءات المهنية، كما تهدف للاستفادة من الحلول المتطورة التي ستوفرها «لينكد إن» للدائرة، وتوظيفها في سبيل تعزيز التواصل والهوية المؤسسية، وتفعيل جهود وتواجد البلدية على شبكات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي من شأنه زيادة التفاعل، وتطوير الخدمات، وتحقيق تطلعات المشتركين.
بموجب هذه الاتفاقية، ستعمل بلدية دبي على الاستفادة من الحلول التي تقدمها منصة «لينكد إن»، في استقطاب الكوادر البشرية المؤهلة في كل التخصصات للعمل في الدائرة، والاطلاع على أبرز الكفاءات العاملة في مجالات العمل البلدي، ومساعدة الموظفين على إنشاء وتطوير صفحاتهم المهنية على الموقع.
وأكد محمد مبارك المطيوعي، المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي، على أهمية هذه الاتفاقية التي تساهم في توفير رؤى متميزة لتحديد الكفاءات المهنية المتوفرة لشغل الوظائف بالبلدية في مختلف التخصصات، إلى جانب المساعدة في تحديد المجالات التي تتوافر فيها الكفاءات المهنية، وتسهيل عمليات البحث عن الكفاءات واستقطابها، والحفاظ عليها، وتطوير وتنمية مهاراتها للمساهمة في استمرار مسيرة التطوير بالدائرة.
من جهة أخرى، وبحضور داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، وعدد من المسؤولين، احتفلت بلدية دبي بتكريم الدفعة الأولى من خريجيها المواطنين والمبتعثين ضمن «مبادرة واعدون»، والتي تهدف من خلالها إلى تدريب الخريجين الجدد في مؤسسات وشركات القطاع الخاص، لإكسابهم المعرفة العملية التي تؤهلهم لمواكبة أفضل الممارسات في مجال التخصص قبل انضمامهم للبلدية.
وقالت عائشة أحمد الحمادي، مدير إدارة الموارد البشرية: «نؤمن في بلدية دبي، بأهمية صقل مهارات الكوادر الوطنية وتوظيفها بالشكل المثالي لإثراء مجالات العمل المتنوعة، وذلك من خلال الاستفادة من مخزونهم المعرفي المكتسب خلال انتسابهم للمبادرة، وتطبيقها بالصورة المثلى في مجالات عملهم التخصصية في قطاعات الدائرة، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على شتى المشاريع بالبلدية والتي تركز على الطاقات الشبابية، تجسيداً من الدائرة لرؤية القيادة الرشيدة نحو تأهيل وتدريب الخريجين الشباب في الدولة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً