الجيش اليمني يقتحم مركز مديرية كتاف

الجيش اليمني يقتحم مركز مديرية كتاف

واصلت قوات الجيش اليمني التقدم في مديرية كتاف، وتمكنت من اقتحام مركز المديرية الواقعة في محافظة صعدة بعملية التفافية، بالتزامن مع تقدم آخر في جبهة مريس والتي حققت فيها القوات اليمنية تقدماً نوعياً، فيما دمرت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة في جنوب صنعاء، في وقت أفشلت القوات المشتركة هجوماً جديداً لميليشيا الحوثي في مدينة الحديدة.

واصلت قوات الجيش اليمني التقدم في مديرية كتاف، وتمكنت من اقتحام مركز المديرية الواقعة في محافظة صعدة بعملية التفافية، بالتزامن مع تقدم آخر في جبهة مريس والتي حققت فيها القوات اليمنية تقدماً نوعياً، فيما دمرت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة في جنوب صنعاء، في وقت أفشلت القوات المشتركة هجوماً جديداً لميليشيا الحوثي في مدينة الحديدة.

وذكرت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف استهدفت، فجر أمس، بعشر غارات مخازن أسلحة صواريخ وطائرات بدون طيار في قاعدة 48 في جنوب صنعاء، والتي كانت مركزاً رئيسياً لقوات الحرس الجمهوري قبل انقلاب الميليشيا على الشرعية، وأن الغارات دمرت مخازن أسلحة وسمع دوي انفجارات عنيفة في أرجاء المنطقة.

اقتحام كتاف

تزامنت الغارات مع مواصلة قوات الشرعية التقدم في عمق مركز مديرية كتاف شرق صعدة، وهي المديرية التي تمثل نسبة 40‎%‎ من مساحة المحافظة، بعد أن نفذت القوات المشتركة عملية التفافية تمكنت خلالها من اقتحام مركز المديرية من الجهة الشرقية، وتخوض مواجهات عنيفة مع الميليشيا في بقية المواقع داخل المركز، حيث تراجعت الميليشيا وتمركزت في جنوب وغرب المديرية التي تمتد إلى الحدود مع السعودية وإلى محافظة الجوف.

إفشال تسلل

وفي مدينة الحديدة تصدت القوات المشتركة لهجوم جديد لميليشيا الحوثي استهدف الأحياء الشرقية من المدينة والواقعة تحت سيطرة قوات الشرعية خلافاً لاتفاق ستوكهولم والهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، كما دارت مواجهات عنيفة بين القوات المشتركة وميليشيا الحوثي في أطراف مديرية التحيتا، كما تصدت لتحركات ومجاميع حوثية في أكثر من محور في إطار تصعيد الميليشيات وتفجير الوضع عسكرياً، وحسب المصادر فإن الميليشيا نفذت هجوماً ومحاولة تسلل إلى وسط مدينة التحيتا مركز المديرية من الجهة الشرقية، ولكن القوات المشتركة تصدت لها لتندلع مواجهات وصفت بأنها الأعنف، استخدمت فيها كافة أنواع الأسلحة والقذائف.

ليلة رعب

ووفقاً لهذه المصادر فقد عاش سكان المدينة ليلة من الرعب جراء القصف العشوائي، والذي امتد إلى ساعات الصباح الأولى ليوم أمس مستهدفاً الأحياء السكنية، حيث أصيب طفلان بجروح خطيرة بليغة نقلا إلى المستشفى الميداني قبل تحويلهما إلى مستشفى الخوخة لاستكمال العلاج.

وبالتزامن شهدت مديرية حيس مواجهات عنيفة عند مهاجمة الميليشيا أطراف قرية الحلة، حيث تصدت القوات المشتركة للهجوم كما تعرضت مواقع القوات المشتركة في الدريهمي لاستهداف مماثل من قبل الميليشيات التي واصلت إرسال التعزيزات.

تقدم نوعي

إلى ذلك، قتل أكثر من 20 مسلحاً من ميليشيا الحوثي وأصيب آخرون، أمس، خلال عملية تمشيط نوعية واسعة نفذها أبطال الجيش الوطني في أوكار الميليشيا بقرية القهرة، شرق مديرية مريس، شمال محافظة الضالع.

وقال مصدر عسكري في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة: «إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة أحرزت تقدماً في مديرية مريس، وقامت بعملية تمشيط عدد من المواقع المحررة من قبضة الميليشيات الحوثية». وأضاف المصدر: «إن الجيش شن هجوماً كبيراً على مواقع الميليشيا الحوثية، وقاموا بتمشيط موقع السبعة والمنقيز والقهرة في المحور الشرقي لجبهة مريس، بالإضافة إلى حصن شداد والرفقة وأجزاء من منطقة صولان وموقع العظم ووينان».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً