محمد بن زايد: تجمعنا مع ماليـزيا علاقات متينة ورؤى مشتركة

محمد بن زايد: تجمعنا مع ماليـزيا علاقات متينة ورؤى مشتركة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن «دولة الإمارات العربية المتحدة حريصة على دعم مجالات التعاون مع ماليزيا وتنويع مقوماته في ظل ما يجمعهما من علاقات متينة وقيم ورؤى طموحة مشتركة وتطلعات إلى تحقيق مزيد من التقدم والازدهار». وأضاف سموه: «إن العلاقات الثنائية تشهد…

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن «دولة الإمارات العربية المتحدة حريصة على دعم مجالات التعاون مع ماليزيا وتنويع مقوماته في ظل ما يجمعهما من علاقات متينة وقيم ورؤى طموحة مشتركة وتطلعات إلى تحقيق مزيد من التقدم والازدهار». وأضاف سموه: «إن العلاقات الثنائية تشهد نمواً مستمراً في ضوء الأسس الراسخة التي تنطلق منها، والتي تقوم على الثقة والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة».

وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، المراسم الرسمية لتنصيب السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ملكاً لماليزيا، والتي جرت في القصر الوطني في العاصمة كوالالمبور، كما التقى سموه الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء مملكة ماليزيا.

alt

ونقل سموه إلى الملك عبدالله تهاني صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتمنياته له بالتوفيق والسداد ولماليزيا دوام الخير والرفعة، كما هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال المراسم ملك ماليزيا بهذه المناسبة، متمنياً له التوفيق والخير في خدمة وطنه وشعبه ورفعته وتقدمه.

وأعرب سموه عن تطلعه إلى مزيد من التعاون والعمل المشترك لتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ومملكة ماليزيا، بما يعود على البلدين وشعبيهما الصديقين بالخير والنماء، متمنياً لماليزيا وشعبها الصديق مزيداً من التطور والازدهار.

ونشر حساب «تويتر» الرسمي لأخبار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تدوينة لسموه جاء فيها: «سررت اليوم (أمس) بحضور مراسم تنصيب صديقي العزيز عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ملكاً لماليزيا، تمنياتي له بالتوفيق والنجاح في خدمة بلده وشعبه».

alt

من جانبه أعرب ملك ماليزيا عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على التهنئة وما أبداه من مشاعر طيبة تجاه ملك ماليزيا وشعبه، وتمنى لدولة الإمارات وشعبها دوام التقدم والعزة والرفعة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصل إلى ماليزيا في وقت سابق، أمس، لحضور مراسم تنصيب ملك ماليزيا بدعوة خاصة من السلطان عبدالله.

alt

مراسم

وشملت المراسم دخول السلطان عبدالله وحرمه الملكة توغكو حجة عزيزة أمينة ميمونة الإسكندرية القاعة «باليرونج سيري» في قصر أستانا نيجارا وهما يرتديان ملابس ملكية، بعدها تم تقديم المصحف الكريم للملك، وألقيت كلمة ترحيبية من رئيس الوزراء الماليزي، ثم تسلم الملك سيف الدولة، وأدى القسم وبعدها عزف السلام الوطني لماليزيا، وتم إطلاق 21 طلقة. وكان قد جرى تعيين السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه الملك الــ 16 لماليزيا لمدة 5 سنوات اعتباراً من 31 يناير الماضي، خلال اجتماع الملوك والسلاطين في شهر يناير الماضي.

alt

جهود

وخلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء مملكة ماليزيا، بحث الجانبان تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وفرص تنميتها، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ورحب مهاتير محمد بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى ماليزيا، التي تكن له وشعبها كل محبة وتقدير واحترام لما يبذله في سبيل تنمية ودفع علاقات الصداقة والتعاون المثمر بين دولة الإمارات العربية المتحدة وشعوب العالم ودوله.

alt

رؤى مشتركة

واستعرض سموه ورئيس الوزراء الماليزي خلال اللقاء، الذي جرى في مقر رئاسة الوزراء الماليزية أوجه التعاون بين البلدين والفرص الواعدة لتطويره في ضوء الرؤى المشتركة لمستقبل علاقاتهما، وحرصهما على الارتقاء بجوانب التعاون إلى آفاق أرحب، بما يؤسس لمرحلة جديدة من العمل المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والتعليمية بجانب الاستفادة من البيئة والمقومات الاستثمارية المتنوعة لتحقيق تطلعات البلدين في مواصلة التقدم والتنمية والازدهار.

كما تبادلا وجهات النظر حول مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تهتم بالتجارب العالمية الناجحة ومنها تجربة ماليزيا التنموية خاصة في مجال التعليم، حيث ربطت الخطط التعليمية بالأهداف الوطنية، بجانب استثمارها في الإنسان الذي يعد القاعدة الأساسية، التي تنطلق منها التنمية المستدامة وتطور الدول».

وقال سموه عبر «تويتر»: «سعدت بزيارة ماليزيا الصديقة.. ولقاء رئيس وزرائها مهاتير محمد، تحدثنا حول العلاقات الوثيقة التي تجمع بلدينا الصديقين، ورؤيتنا لقضايا المنطقة ومستجداتها، نتطلع إلى مزيد من التعاون والعمل المشترك المثمر بين دولة الإمارات وماليزيا على المستويات كافة».

alt

توثيق

ومن جانبه أشاد رئيس وزراء ماليزيا بالنهضة الحضارية والتنموية الشاملة التي تحققها الدولة، مثمناً مبادراتها ونهجها القائم على التسامح والتعايش واحترام وقبول الآخر، والذي جعلها نموذجاً عالمياً يحتذى. وأعرب الدكتور مهاتير محمد عن تطلعه لتوثيق علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والدفع بها إلى الأمام.

alt

وأكد الجانبان في ختام اللقاء سعيهما إلى مواصلة تنمية العلاقات الثنائية في مختلف مجالاتها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية والطاقة، وغيرها من أوجه التعاون الذي يخدم مصالحهما المشتركة. كما شددا على دعم البلدين جهود المجتمع الدولي للحفاظ على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم، إضافة إلى ترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش المشترك بين الشعوب. وحضر مراسم التنصيب واللقاء علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وسلطان راشد الشامسي مدير تنفيذي في ديوان ولي عهد أبوظبي، وخالد غانم الغيث سفير الدولة لدى ماليزيا وسلاطين الأقاليم الماليزية والسلطان حسن البلقية سلطان بروناي.

alt

وحضر لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والدكتور مهاتير محمد من الجانب الماليزي سيف الدين عبدالله وزير الخارجية وعدد من المسؤولين.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

محمد بن زايد يبحث تعزيز العلاقات مع ماليزيا

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً