شرطة دبي: لا وجود لحالات اتجار بالبشر خلال العامين الماضيين

شرطة دبي: لا وجود لحالات اتجار بالبشر خلال العامين الماضيين

كشف العميد الدكتور محمد عبدالله المر، مساعد القائد العام لشرطة دبي، لشؤون التميز والريادة بالوكالة، عدم وجود أي حالة اتجار في الأعضاء أو الأطفال في الدولة خلال العامين الماضيين، وتنسيق الجهود مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، وأن حالات الاتجار بالبشر انخفضت خلال العام الجاري، بفضل الجهود والتدابير لمكافحتها. وتعتمد الإدارة على حملات التوعية، بوصفها إحدى الأدوات…

emaratyah

كشف العميد الدكتور محمد عبدالله المر، مساعد القائد العام لشرطة دبي، لشؤون التميز والريادة بالوكالة، عدم وجود أي حالة اتجار في الأعضاء أو الأطفال في الدولة خلال العامين الماضيين، وتنسيق الجهود مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، وأن حالات الاتجار بالبشر انخفضت خلال العام الجاري، بفضل الجهود والتدابير لمكافحتها. وتعتمد الإدارة على حملات التوعية، بوصفها إحدى الأدوات الأساسية لدعم جهود مكافحة هذه الجرائم البشعة.
جاء ذلك، أمس، خلال إطلاق القيادة العامة لشرطة دبي، بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ومطارات دبي، الحملة التوعوية «لا تغمض عينيك»، والهادفة إلى التوعية بجرائم الاتجار بالبشر بين المسافرين في مطارات دبي، إلى جانب تدريب الموظفين العاملين في المطارات على اكتشاف هذا النوع من الجرائم.
ويأتي إطلاق الحملة، تزامناً مع اليوم العالمي لمكافحة جرائم الاتجار البشر الذي يصادف 30 يوليو/‏تموز من كل عام، وتهدف إلى تعزيز جهود دولة الإمارات في مكافحتها محلياً ودولياً.
وتأتي الحملة ضمن الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي، في تعزيز الأمن والأمان والثقة بالشرطة، وخفض معدلات الجريمة، وتستمر لمدة عامين إلى 2021، وتستهدف فئتين، هما الموظفون العاملون في مطارات دبي، والمسافرون المستخدمون للمطار، حيث ستتضمن تنفيذ دورات وورش ومحاضرات توعوية لموظفي الإدارة العامة لأمن المطارات.
وأكد العميد المر، أن الاتجار بالبشر جريمة عالمية عابرة للحدود الوطنية، لذلك فإن الحملة تهدف إلى توعية أكبر شريحة من المسافرين المستخدمين للمطارات، في تنقلهم لمختلف دول العالم، لتوعيتهم بهذه الجريمة وكيفية الإسهام في الكشف عنها، إلى جانب تدريب العاملين في المطارات على كيفية التعرف إلى ضحاياها، والتحقيق في جرائم الاتجار بالبشر وكشفها عبر الدورات المتنوعة التي ستقدم لهم.
وأشار إلى أن الإحصاءات في دولة الإمارات تؤكد وجود انخفاض كبير في جرائم الاتجار بالبشر، بسبب العمل الدائم على مكافحتها من الجهات المختصة، وصدور القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2015 بشأن مكافحة جرائم الاتجار بالبشر.
وعبر بطي قرواش، عن شكره لجهود شرطة دبي، في تعزيز الأمن والأمان وإطلاق الحملات التوعوية الهادفة مع الشركاء، مؤكداً أن حملة «لا تغمض عينيك» تأتي استكمالاً للحملات التوعية المستمرة في مكافحة جرائم الاتجار بالبشر.
وشدد على مسؤولية كل شخص في العمل على كشف هذه الجريمة، والإبلاغ عنها للجهات المختصة، مبيناً أن مطارات دبي تُسند الجهات الدولية ذات الصلة وشرطة دبي في مكافحة هذه الجريمة.
وأكد الدكتور زنامسكي، أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، يفخر بالجهود الكبيرة لدولة الإمارات في مكافحة جرائم الاتجار بالبشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً