برلين تتخذ إجراءات بعد “لايكات” على محتويات معادية لإسرائيل

برلين تتخذ إجراءات بعد “لايكات” على محتويات معادية لإسرائيل

اتخذت وزارة الخارجية الألمانية إجراءات بعد صدور إعجابات على محتويات معادية لإسرائيل عبر حساب القنصلية الألمانية في رام الله على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. وقال متحدث باسم الخارجية اليوم الثلاثاء إنه تم اتخاذ إجراءات تتعلق بالأفراد وكذلك إجراءات تأديبية ضد رئيس مكتب القنصلية الألمانية كريستيان كلاجس وكذلك موظف آخر موفد هناك.وتابع المتحدث أن الخارجية الألمانية شددت تعليمات …




الكيباه اليهودية ويظهر العلم الألماني عليها (أرشيف)


اتخذت وزارة الخارجية الألمانية إجراءات بعد صدور إعجابات على محتويات معادية لإسرائيل عبر حساب القنصلية الألمانية في رام الله على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقال متحدث باسم الخارجية اليوم الثلاثاء إنه تم اتخاذ إجراءات تتعلق بالأفراد وكذلك إجراءات تأديبية ضد رئيس مكتب القنصلية الألمانية كريستيان كلاجس وكذلك موظف آخر موفد هناك.

وتابع المتحدث أن الخارجية الألمانية شددت تعليمات الأمان المتعلقة بالظهور الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي وقامت بتحديثها، وأضاف أن مكتب القنصلية في رام الله نشر عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاص به اعتذاراً رسمياً ونأى بنفسه عن المحتويات المقصودة.

يذكر أن صحيفة “بيلد” الألمانية ذكرت أنباء عن ذلك أولاً، وأوضحت أنه تم وضع علامة “يعجبني” من خلال حساب “تويتر” (الخاص بالقنصلية) على عدة منشورات من بينها رد في تبادل بين السياسي الأمريكي ديفيد دوك المنتمي للنازيين الجدد ومستخدم آخر عن مذبحة يهودية مزعومة.

وأضاف التقرير أنه تم الإعجاب أيضاً بمقطع فيديو يشيد بهجوم على جنود إسرائيليين، وكذلك بمقال يقارن بين عمل نصب ياد فاشيم التذكاري للمحرقة اليهودية “هولوكوست” وبين عرض التاريخ في “دول شمولية”.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الألمانية اليوم أيضاً أن تقييم حساب “تويتر” لمكتب القنصلية في رام الله أسفر عن قصور إداري كبير في إدارة الحساب، وأوضح أنه كان يحق لتسعة أشخاص آخرين الدخول للحساب، إلى جانب المدير، مضيفاً أن الحساب لم يكن مؤمناً ضد الدخول غير المصرح به -على عكس ما هو منصوص عليه.

ولكن المتحدث أشار أيضاً إلى أن التحقيق في حالة الموظف الموفد أسفر عن شكوك كبيرة في مدى ملائمته.

وكتبت القنصلية في رام الله اليوم على صفحتها على “تويتر” أن التغريدات لا تعكس على أي حال موقفها ولا موقف الحكومة الاتحادية، وأضافت: “معاداة السامية ليس لها مكان في العمل الدبلوماسي الألماني”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً