“أدنوك” تبرم اتفاقية شراكة مع صندوق الثروة السيادية السنغافوري

“أدنوك” تبرم اتفاقية شراكة مع صندوق الثروة السيادية السنغافوري

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، اليوم الثلاثاء، عن إبرام اتفاقية جديدة للاستثمار في مجال البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط مع صندوق الثروة السيادية المملوك للحكومة السنغافورية. ووفقاً للاتفاقية سيستثمر صندوق الثروة السيادية السنغافوري 600 مليون دولار في أصول محددة في البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط المملوكة لأدنوك.ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية عقب إبرام أدنوك في…




alt


أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، اليوم الثلاثاء، عن إبرام اتفاقية جديدة للاستثمار في مجال البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط مع صندوق الثروة السيادية المملوك للحكومة السنغافورية.

ووفقاً للاتفاقية سيستثمر صندوق الثروة السيادية السنغافوري 600 مليون دولار في أصول محددة في البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط المملوكة لأدنوك.

ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية عقب إبرام أدنوك في وقت سابق من هذا العام اتفاقيات مع كل من “بلاك روك” و”كي كي آر” وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي لاستثمار 4.3 مليار دولار في هذه الأصول، وبعد التوقيع على هذه الاتفاقية ترتفع القيمة الإجمالية للاستثمارات القائمة على الإيجار لكل من “بلاك روك” و”كي كي آر” وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي إلى 4.9 مليار دولار.

18 أنبوباً
وبموجب الاتفاقية سيحصل صندوق الاستثمار السيادي المملوك للحكومة السنغافورية على نسبة 6% في “أدنوك لأنابيب النفط ذ.م.م”، التي تم إنشاؤها حديثاً كشركة فردية ذات مسؤولية محدودة، فيما تمتلك “بلاك روك” و”كي كي آر” مجتمعتين حصة 40%، وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي حصة 3%، فيما تحتفظ أدنوك- الرئيسية- بحصة الأغلبية المتبقية والتي تبلغ 51%، وستقوم “أدنوك لأنابيب النفط” باستئجار حصة أدنوك في 18 أنبوباً تنقل النفط الخام والمكثفات من امتيازات أدنوك البرية والبحرية لمدة 23 عاماً.

وتحصل “أدنوك لأنابيب النفط ذ.م.م” على تعرفة تدفعها أدنوك مقابل حصتها من كميات النفط الخام والمكثفات التي يتم ضخها عبر الأنابيب، مع تحديد التزام بحدٍّ أدنى من هذه الكميات، وتحتفظ أدنوك بحق التحكم وإدارة عمليات الأنابيب.

ويمثل هذا الهيكل الاستثماري التأجيري المبتكر المرة الأولى التي يوظف فيها صندوق الاستثمار السيادي السنغافوري ومؤسسات استثمارية عالمية ومحلية رائدة رؤوس أموال على المدى البعيد في أصول البنية التحتية الرئيسية لشركة أدنوك. ويعد إبرام هذه الاتفاقية الاستراتيجية دليلاً واضحاً على ثقة مجتمع الاستثمار والتمويل العالمي في دولة الإمارات كما يسلط الضوء على دور أدنوك كمحفز رئيسي لجذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية للإمارات.

وقال رئيس دائرة المالية والاستثمار في أدنوك أحمد جاسم الزعابي: “يسرنا توقيع هذه الاتفاقية مع صندوق الثروة السيادية السنغافوري والذي يعد من أكبر الصناديق السيادية وأحد المؤسسات العالمية الرائدة في استثمار رؤوس الأموال على المدى البعيد والتي بموجبها سينضم الصندوق إلى “بلاك روك” و”كي كي آر” وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي كشركاء في هذا الاستثمار الرائد في أنابيب نفط محددة تمتلكها أدنوك”.

وأضاف “مع النجاح الكبير في جذب استثمارات تقارب 5 مليارات دولار تمثل هذه الاتفاقية الاستراتيجية دليلاً واضحاً على ثقة مجتمع الاستثمار والتمويل العالمي في الإمارات وأدنوك كوجهة جاذبة للاستثمارات طويلة الأمد كما تسلط الضوء على جودة قاعدة أصول أنابيب نقل وتوزيع النفط التابعة لأدنوك”.

من جانبه، قال مدير مشاريع الاستثمار في البنية التحتية في صندوق الثروة السيادية السنغافوري أنغ إينغ سينغ: “يسرنا أن نعقد هذه الشراكة مع أدنوك، التي تعد من الشركات الرائدة ذات السجل الحافل والنهج المبتكر في قطاع النفط والغاز، ونحن كصندوق استثمار عالمي على المدى الطويل، على ثقة من الجودة العالية التي تتمتع بها شبكة خطوط أنابيب النفط الكبيرة التابعة لشركة أدنوك، والتي تعد عنصراً أساسياً في منظومة الطاقة في أبوظبي”.

ونتطلع إلى دعم أدنوك في نمو أعمالها في مجال خطوط أنابيب النفط في المستقبل.

فرص استثمارية
وقامت أدنوك على مدى العامين الماضيين بتوسيع نموذج شراكاتها الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة وخلق فرص استثمارية جديدة في مختلف مجالات وجوانب أعمالها في قطاع النفط والغاز، مع تعزيز الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال، وتعد الاتفاقية الجديدة امتداداً لهذه الاستراتيجية وتأتي عقب إطلاق الشركة عدداً من مبادرات خلق القيمة مؤخراً، بما في ذلك بدء تعامل أدنوك مع أسواق المال، وإصدار سندات شركة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام “أدكوب” والاكتتاب العام على أسهم “أدنوك للتوزيع”، والشراكة الاستراتيجية التجارية بين أدنوك للحفر و”بيكرهيوز”، وبين “أدنوك للتكرير” و”إيني” و”أو إم في” وأدنوك للأسمدة و”أو سي آي”، كما منحت وكالة “فيتش” أدنوك تصنيف ائتماني مستقل من الدرجة “AA+”، وتصنيف من الدرجة “AA” بالنسبة للقدرة على الوفاء بالتزاماتها طويلة الأجل، مع نظرة مستقبلية مستقرة، ويعد هذان التصنيفان حالياً أعلى تصنيفات ائتمانية تمنحها وكالة “فيتش” لشركة نفط وغاز على مستوى العالم.

ومن المتوقع استكمال الاتفاقية في الربع الأخير من عام 2019 ويخضع ذلك لاستيفاء الشروط والأحكام المتعارف عليها والحصول على موافقات جميع الهيئات التنظيمية المعنية، وستقوم شركة “أدنوك لأنابيب النفط” باستئجار 18 خطاً لأنابيب النفط بطول إجمالي يزيد على 750 كيلومتراً وبسعة إجمالية تبلغ حوالي 13 مليون برميل يومياً، وتمثل هذه الأصول بنية تحتية رئيسية للنقل والتوزيع لمنظومة الطاقة في أبوظبي، حيث تتيح نقل معظم إنتاج النفط الخام من أصول الحقول البرية والبحرية في أبوظبي إلى منافذ ومحطات التسليم الرئيسية في الإمارة لتحويله إلى منتجات أخرى عالية القيمة أو تصديره إلى أسواق الطاقة العالمية، ويرتكز خط الأنابيب على التزامات طويلة الأمد بضخ حد أدنى من النفط والمكثفات، مدعوماً بإنتاج مستقر من النفط الخام من أدنوك البرية وأدنوك البحرية اللتين لديهما شراكات مع شركات نفط دولية ويبلغ متوسط المدة المتبقية من امتيازات شركتي أدنوك البرية والبحرية أكثر من 35 عاماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً