وفد ليبي يستعرض في واشنطن جرائم قطر وتركيا في البلاد

وفد ليبي يستعرض في واشنطن جرائم قطر وتركيا في البلاد

اختتم وفد مجلس النواب الليبي الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية، لقاءاته بالمسؤولين الأمريكيين اليوم الثلاثاء، حسب ما ذكر موقع “بوابة أفريقيا” الإخباري. وبين المكتب الإعلامي لمجلس النواب، أن اللقاءات تطرقت إلى مرحلة ما بعد تحرير طرابلس واستحقاقاتها من حيث تشكيل وحدة وطنية والمصالحة بين أبناء الوطن بالإضافة إلى إصدار الوثيقة الدستورية.وقال رئيس الوفد طلال الميهوب إن …




الوفد الليبي في أمريكا (من المصدر)


اختتم وفد مجلس النواب الليبي الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية، لقاءاته بالمسؤولين الأمريكيين اليوم الثلاثاء، حسب ما ذكر موقع “بوابة أفريقيا” الإخباري.

وبين المكتب الإعلامي لمجلس النواب، أن اللقاءات تطرقت إلى مرحلة ما بعد تحرير طرابلس واستحقاقاتها من حيث تشكيل وحدة وطنية والمصالحة بين أبناء الوطن بالإضافة إلى إصدار الوثيقة الدستورية.

وقال رئيس الوفد طلال الميهوب إن “عملية الكرامة جاءت لعدة أسباب منها سيطرة الإسلام السياسي (جماعة الإخوان) والجماعة الليبية المقاتلة على المؤتمر الوطني العام السابق ومفاصل الدولة من حيث تمويل وتوفير الغطاء السياسي للتنظيمات الإرهابية والميليشيات”.

وأضاف أن “نهب المال العام من قبل الميليشيات وعمليات الاغتيال الممنهجة التي طالت ضباط الجيش ونشطاء المجتمع المدني التي تجاوزت 600 عملية، وانقلاب تيار الإسلام السياسي على العملية الديمقراطية عبر عملية فجر ليبيا بالإضافة إلى بيانات وقرارات لجنة الدفاع بتصنيف هذه المجموعات بجماعات إرهابية متطرفة في البلاد كان من ضمن تلك الأسباب”.

وكما تطرق الميهوب إلى الدور التركي القطري في دعم الميليشيات والجماعات الإرهابية إعلامياً وعسكرياً، من خلال شحنات الأسلحة والذخائر والطائرات بدون طيار والخبراء العسكريين.

ومن جانبه، أكد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب احميد حومه أنه “خلال كافة اللقاءات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً واشنطن سواء مع مجلس النواب الأمريكي أو مجلس الشيوخ ووزارة الخارجية والبيت الأبيض، تم الحديث عن التشريعات الصادرة من مجلس النواب فيما يخص شرعنة القوات المسلحة وعلى رأسها تعيين خليفة حفتر قائداً عاماً للجيش الليبي”.

وأما فيما يخص مصادر تمويل الجماعات المتطرفة، فقال عضو مجلس النواب زايد هدية “تحدثنا مع المسؤولين الأمريكيين عن عوائد النفط التي تذهب إلى المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس ومنها إلى مصرف ليبيا المركزي، حيث أن هذه الأموال لا تخضع لسيطرة السلطة التشريعية مما يجعلها تتدفق بطرق مباشرة وغير مباشرة إلى الجماعات الإسلامية”.

وبخصوص قطاع الطاقة، قال عضو مجلس النواب علي التكبالي “تحدثنا مع المشرعين في الولايات المتحدة عن أسباب تحرير طرابلس حيث تتواجد جميع المؤسسات بها”، مضيفاً “أوضحنا للمسؤولين أن هناك تحالف بين مؤسسة النفط والمصرف المركزي وتمويلهم للميليشيات في طرابلس”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً