إحباط مخطّط إيراني للسيطرة على حكم العراق

إحباط مخطّط إيراني للسيطرة على حكم العراق

كشفت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد عن إحباط مخطط كبير للسيطرة على العراق. وقال دبلوماسي أمريكي إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية، وبمساعدة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، أحبطت مخططاً كبيراً أعدّ له قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني للسيطرة على أجنحة الحكم في العراق. وأضاف الدبلوماسي، في تصريحات صحفية، أن…

كشفت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد عن إحباط مخطط كبير للسيطرة على العراق. وقال دبلوماسي أمريكي إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية، وبمساعدة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، أحبطت مخططاً كبيراً أعدّ له قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني للسيطرة على أجنحة الحكم في العراق. وأضاف الدبلوماسي، في تصريحات صحفية، أن زعيماً عراقياً معارضاً كان الأداة الرئيسية في هذا المخطط، لكنه رفض الكشف عن اسمه.

إلى ذلك، نقلت قناة فضائية عراقية عن تقرير للسفير الأمريكي السابق في العراق، دوغلاس سيليمان، الذي أمضى قرابة عامين في منصب السفير في بغداد، إعداد أحد السياسيين البارزين، المعارضة السياسية لحكومة عبدالمهدي، خطة إيرانية للسيطرة على مقاليد الحكم في العراق.

وأضاف سيليمان أن بعض السياسيين يريدون السيطرة على أجنحة الحكم هناك، مضيفاً: «عندما تفشل الحكومة التي تقود البلاد حالياً في مهامها، ستتمكن المعارضة المدعومة من إيران من تصدر المشهد، الأمر الذي يمثل تهديداً للمصالح الأمريكية في المنطقة برمتها، وستفقد الولايات المتحدة ورقة إيجاد البديل الناجح للشعب العراقي».

مكان البغدادي

في الأثناء، كشف رئيس خلية الصقور الاستخبارية، أبوعلي البصري، عن تفاصيل حربها على أنفاق داعش، مشيراً إلى توفر معلومات عن وجود زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي في سوريا. وقال إن خلية الصقور اتخذت جدار الصمت الإعلامي بشأن برنامج حربها السرية لتدمير أنفاق داعش في عمق صحراء البعاج والرمادي.

وأضاف أن الأنفاق استخدمت للتخفي وكمراكز للقيادة وإيواء الإرهابيين ومعامل للتفخيخ تتسع لثلاث عجلات، وإخفاء وصناعة العبوات والأحزمة الناسفة لتقديرات التنظيم الإرهابي بعدم قدرته على الحفاظ على المناطق التي احتلها عام 2014، مشيراً إلى أن عمليات حرب الأنفاق تعد من أخطر العمليات السرية لمواجهة الإرهابيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً