خريطة الطريق قيد التنفيذ

خريطة الطريق قيد التنفيذ

قال د. علي عبيد الظاهري سفير الإمارات لدى الصين، في مقال له بخصوص زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الصين: يصعب علينا حصر ما نتج عن «زيارة الدولة» التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لجمهورية الصين الشعبية، لتشعّب دوافعها…

emaratyah

قال د. علي عبيد الظاهري سفير الإمارات لدى الصين، في مقال له بخصوص زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الصين: يصعب علينا حصر ما نتج عن «زيارة الدولة» التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لجمهورية الصين الشعبية، لتشعّب دوافعها ومحاورها ومخرجاتها، ولكن لنا أن تلمّس ملامح تلك النتائج من تصريحاته، ومن بين سطور البيان الختامي للزيارة، التي استمرت من 21 حتى 23 يوليو/تموز 2019.
من بين نصوص البيان، أن كلا البلدان سيعملان على زيادة حجم التجارة الثنائية إلى 200 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2030، وبذلك يستهدف البلدان الوصول إلى أكثر من ثلاثة أضعاف الحجم الحالي للتبادل التجاري، الذي يقدر حجمه الآن بحوالي 60 مليار دولار أمريكي سنوياً، مما يوضح حجم الخطط والطموحات الكبيرة عند حكومتي البلدين، ويبرهن على أن البلدين ذهبا بعيداً بآفاق هذه العلاقة.
وعملياً، تقدمنا مع الصين خطوات مهمة إلى الأمام، تمثلت بتوقيع 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم، اشتملت على تعزيز التعاون في عدد كبير من المجالات كالاقتصاد والتجارة والاستثمار والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والثقافة والتعليم وحماية البيئة وتحقيق الأمن الغذائي.
لقد تجلّت الآفاق المستقبلية للعلاقات الإماراتية – الصينية بارزةً في تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التي أكد فيها أن الجانبين رسما خريطة طريق المستقبل بأدق تفاصيلها حتى المئة عام القادمة، ووضعاها قيد التنفيذ، بدءاً بتعليم اللغة الصينية في أكثر من 200 مدرسة في الإمارات العربية المتحدة، التي جسدتها مذكرة التفاهم المبرمة بين وزارة التعليم الإماراتية ومعهد كونفوشيوس الصيني، والتي ستوفر تعليم اللغة الصينية على أعلى مستويات الجودة في مدارس الإمارات، مما سيسهل التواصل والتفاهم بين المجتمعين والثقافتين في المستقبل ويشكل أرضية مشتركة لتعاون الأجيال القادمة.
وقد لخص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مخرجات زيارته بتصريح تاريخي أعاد ربط الحضارتين برؤية تخطت كل الاعتبارات والحدود، وعبرّت عن فكره المتقد بآفاقه الواسعة، حيث قال: «الحقيقة أن علاقاتنا ليست منذ 35 عاماً، بل بدأت مع أجدادنا العرب، وتاريخنا يمتد إلى آلاف السنين.. أملنا في الشباب، لأنهم مستقبل العلاقة وثروتها الحقيقية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً