«البيان» تدرب الشباب على المهارات الإعلامية بـ«10 ثوانٍ صحفية»

«البيان» تدرب الشباب على المهارات الإعلامية بـ«10 ثوانٍ صحفية»

عقدت «البيان» أول من أمس ورشة عمل تحفيزية للمشاركين في أنشطة الأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات في مركز الفجيرة للشباب، والتي تنظمها المؤسسة الاتحادية للشباب في دورتها الثانية، تحت عنوان «10 ثوانٍ صحفية»، وذلك في إطار اهتمامها وجهودها لتعزيز المشاركة العامة لدى فئة الشباب في تقييم المحتوى الإعلامي والرسائل الإعلامية التي يتلقونها.

عقدت «البيان» أول من أمس ورشة عمل تحفيزية للمشاركين في أنشطة الأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات في مركز الفجيرة للشباب، والتي تنظمها المؤسسة الاتحادية للشباب في دورتها الثانية، تحت عنوان «10 ثوانٍ صحفية»، وذلك في إطار اهتمامها وجهودها لتعزيز المشاركة العامة لدى فئة الشباب في تقييم المحتوى الإعلامي والرسائل الإعلامية التي يتلقونها.

وتناولت الورشة التي قدمتها ناهد النقبي، نائب رئيس قسم دعم المحتوى الصحفي في «البيان»، التعريف بسياسة الصحيفة التحريرية ومراحل تطور المحتوى ورقياً ورقمياً، وتقييم المحتوى الإعلامي أثناء كتابة ونقل ونشر وتداول المواد الخبرية، مع تسليط الضوء على الممارسات الصحفية المهنية السائدة.

كما استعرضت الورشة الأخبار المتداولة يومياً في الإعلام المطبوع والمرئي والمسموع والإلكتروني، ومدى ملاءمتها للنشر من عدمه، وجهة المصدر والطريقة التي يتم بها الاتصال.

أنشطة

وامتدت ورشة العمل على مدار ساعتين للفئة العمرية من 15 إلى 35 سنة، متضمنة أنشطة تعليمية وتطبيقات عملية، لتمكين الشباب من تقديم رؤية واقعية في غضون تلك الفترة الزمنية المحدودة، تساعدهم على فهم عالم الكتابة الصحفية بصفة خاصة.

وأعربت ناهد النقبي عن سعادتها بتقديم هذه الورشة، مشيرة إلى أنها تعكس اهتمام إدارة تحرير «البيان» بالشباب وأفراد المجتمع لتزويدهم بالأسس الإعلامية والمهارات الصحفية الصحيحة.

وأضافت: «نتطلع إلى أن يستفيد المشاركون من هذه الورشة، خصوصاً أن الإعلام في مختلف صوره ووسائله يعتبر واحداً من أبرز المهارات التي يسعى أغلبية الشباب لدخوله، سواء كانوا يرغبون بالعمل فيه كوظيفة أساسية أو هواية».

شراكة

من جانبها، أشادت أمل الكعبي، مدير مركز الفجيرة للشباب، بالتعاون بين المركز و«البيان»، مؤكدة أن هذه النوعية من الشراكات وفَّرت للأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات بمركز الفجيرة الشباب برنامجاً يصبُّ في تحقيق أهدافه في إعداد شباب ممتلك للأفكار الابتكارية الإبداعية في مجال الإعلام، مشيرة إلى أن المركز وفَّر أيضاً لـ«البيان» البيئة المناسبة للالتقاء بأكبر عدد من الشباب الواعد في مكان واحد، وتوفير الإمكانيات المطلوبة لرفع مهاراتهم.

ويتعاون مركز الفجيرة للشباب مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة في الدولة من أجل تقديم برامج متخصصة واحترافية للشباب، يقدمها عدد من الخبراء المتخصصين بها، كما يتم الاستعانة بمدربين من الشباب للتواصل مع الفئات الأصغر عمراً للحفاظ على الأجواء الشبابية في المركز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً