سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” تبحر مجدداً قبالة السواحل الليبية

سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” تبحر مجدداً قبالة السواحل الليبية

عادت سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” للإبحار مجدداً في منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية، لإنقاذ مهاجرين من الغرق في البحر. وأعلن متحدث باسم منظمة “سي آي” الإغاثية الألمانية أن سفينتها “آلان كردي” ستقوم بدوريات في المنطقة البحرية غرب العاصمة طرابلس، مضيفة أنه تم إبلاغ السلطات المختصة بذلك.تجدر الإشارة إلى أن “آلان كردي” هي سفينة الإنقاذ المدنية الوحيدة حاليا…




سفينة الإنقاذ الألمانية


عادت سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” للإبحار مجدداً في منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية، لإنقاذ مهاجرين من الغرق في البحر.

وأعلن متحدث باسم منظمة “سي آي” الإغاثية الألمانية أن سفينتها “آلان كردي” ستقوم بدوريات في المنطقة البحرية غرب العاصمة طرابلس، مضيفة أنه تم إبلاغ السلطات المختصة بذلك.

تجدر الإشارة إلى أن “آلان كردي” هي سفينة الإنقاذ المدنية الوحيدة حاليا في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية، حيث لقي الأسبوع الماضي نحو مئتي شخص حتفهم غرقاً.

ويتواجد حاليا 131 مهاجرا تم إنقاذهم على متن سفينة تابعة لخفر السواحل في ميناء أوجوستا الإيطالي. ولا تعتزم إيطاليا السماح لهؤلاء المهاجرين بالدخول إلى أراضيها إلا إذا أعلنت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي استعدادها لاستقبالهم.

ومن جانبها، أعربت الحكومة الألمانية عن صدمتها إزاء حادث الغرق الأخير قبالة السواحل الليبية.

وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، اليوم في برلين: “الحكومة الألمانية مصدومة إزاء حادث الغرق الأخير الذي أودى بحياة أكثر من 100شخص على الأرجح، وتعرب عن أسفها الشديد(…) في الوقت نفسه تعرب الحكومة عن شكرها لخفر السواحل الليبي، الذي أنقذ أكثر من مئة شخص من الغرق”.

وأعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أن ألمانيا أبلغت المفوضية الأوروبية باستعدادها لاستقبال مهاجرين تم إنقاذهم من البحر.

ويواجه الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة صعوبة في التوصل إلى اتفاق بين الدول الاعضاء في التكتل على آلية لتوزيع لاجئي القوارب.

وتعارض الحكومة الإيطالية استقبال مهاجرين تم إنقاذهم من البحر، وتتصدى بصرامة لهيئات إغاثة خاصة، تقوم بإنقاذ مهاجرين من البحر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً