الكشف عن قناة اتصال أمريكية إيرانية “خلف الكواليس”

الكشف عن قناة اتصال أمريكية إيرانية “خلف الكواليس”

ذكرت صحيفة “الجريدة” الكويتية نقلاً عن مصدر في الحرس الثوري الإيراني، أن سيناتوراً جمهورياً في مجلس الشيوخ الأمريكي، مقرباً من الرئيس دونالد ترامب، زار طهران الأسبوع الماضي، واقترح إجراء مفاوضات بين البلدين خلف الكواليس، فيما يعد التفافاً على حلفاء واشنطن الأوروبيين، الذين يحاولون إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران الذي خرجت منه الولايات المتحدة قبل أكثر من عام. وكشف…




السيناتور الجمهوري راند بول (أرشيف)


ذكرت صحيفة “الجريدة” الكويتية نقلاً عن مصدر في الحرس الثوري الإيراني، أن سيناتوراً جمهورياً في مجلس الشيوخ الأمريكي، مقرباً من الرئيس دونالد ترامب، زار طهران الأسبوع الماضي، واقترح إجراء مفاوضات بين البلدين خلف الكواليس، فيما يعد التفافاً على حلفاء واشنطن الأوروبيين، الذين يحاولون إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران الذي خرجت منه الولايات المتحدة قبل أكثر من عام.

وكشف المصدر، أن مسؤولاً من وزارة الخارجية الأمريكية وآخر من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) رافقا السيناتور خلال الزيارة، مضيفاً أن الوفد الأمريكي كان على متن طائرة خاصة حطت في مطار “بيام” التابع للحرس الثوري بالقرب من مدينة كرج غرب طهران، وتم استقباله بحفاوة.

وأشار المصدر إلى أن السيناتور الأمريكي التقى مسؤولين كباراً في مكتب المرشد الأعلى علي خامنئي وفي الحرس الثوري، الذي صنفته واشنطن كياناً إرهابياً، وأجرى معهم مفاوضات مباشرة تطرقت إلى محاور الخلاف بين إيران والولايات المتحدة.

وأكد السيناتور الجمهوري أن إدارة ترامب تستطيع الحصول على تأييد الكونغرس على أي اتفاقية ثنائية قد يتوصل إليها البلدان بحسب ما ذكر المصدر.

ولفت إلى أن الإيرانيين رحبوا باقتراح إجراء هذه المفاوضات خلف الكواليس، دون أن تكون أي جهة رسمية أو دبلوماسية أو دول أخرى، مرتبطة بها.

واتفق الطرفان (الأمريكي والإيراني) على إجراء المفاوضات بين شخصيات من البلدين لا تحمل أي صفة رسمية، حتى لا يشكل الموضوع، في حال انكشافه أو فشله، إحراجاً لأي طرف، بحسب ما أوضح المصدر، مضيفاً أن الطرفان اتفقا على عدم إعلان هذه المفاوضات قبل أن تصل إلى نتائج ملموسة، على أن تشمل جميع الخلافات بين الجانبين دون استثناء، وألا تقتصر على الاتفاق النووي، بل تتطرق إلى برنامج الصواريخ البالستية الإيراني المثير للجدل، وأنشطة طهران في المنطقة، خصوصاً في سوريا واليمن، وكذلك التهديدات الأمريكية للنظام الإيراني والعقوبات.

وكان ترامب كشف قبل أيام أنه سمح للسيناتور الجمهوري راند بول بإجراء مفاوضات مع طهران، لكن المصدر تحفظ عن ذكر اسم السيناتور الزائر، أو تأكيد إذا كان هو بول أم سيناتوراً آخر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً