جونسون يٌعِد حملة للتوعية بـ”بريسكت”.. ونشطاء يتهمونه “بالهدر”

جونسون يٌعِد حملة للتوعية بـ”بريسكت”.. ونشطاء يتهمونه “بالهدر”

تستعد حكومة رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون، لإنفاق ما يصل إلى 10 ملايين جنيه إسترليني على حملة توعية وطنية حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق. ووفق موقع “بيزنس إنسايدر”، اليوم الأحد، فإن جونسون يخطط للوصول إلى ملايين الأسر البريطانية من خلال الإعلانات التلفزيونية والمنشورات والإنترنت، وذلك لتجهيز الشعب لحدوث “بريكست” بدون اتفاق.وتعمل الحكومة البريطانية حالياً،…




رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون (أرشيف)


تستعد حكومة رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون، لإنفاق ما يصل إلى 10 ملايين جنيه إسترليني على حملة توعية وطنية حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

ووفق موقع “بيزنس إنسايدر”، اليوم الأحد، فإن جونسون يخطط للوصول إلى ملايين الأسر البريطانية من خلال الإعلانات التلفزيونية والمنشورات والإنترنت، وذلك لتجهيز الشعب لحدوث “بريكست” بدون اتفاق.

وتعمل الحكومة البريطانية حالياً، وفقاً لفرضية مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، في 31 أكتوبر(تشرين الأول) القادم، بحسب ما أكد الوزير مايكل جوف.

ويرى جوف، الوزير المسؤول عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، أن الخروج من الكتلة دون إجراء مفاوضات هي “وجهة نظر حقيقية للغاية”، لذلك سيتم تنفيذ حملة توعية وطنية كبيرة لتجهيز الشعب لهذه الخطوة.

وحذر جوف من أن زعماء المجتمع يصرون على عدم إعادة التفاوض حول الاتفاق الذي تم توقعيه في عهد رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.

وأدان نشطاء مناهضون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ما أطلقوا عليه “الهدر الهائل للمال”، الذي تعتزم حكومة جونسون إنفاقه على الحملة المقبلة، بحسب ما أفاد موقع “بيزنس إنسايدر”.

ويخطط جونسون، لإرسال منشورات إلى 27 مليون أسرة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وفقاً لتقارير نشرتها صحيفة “The Sun”.

وبحسب التقرير، فإن حكومة جونسون الجديدة تعد أيضاً إعلانات تلفزيونية وموقعاً إلكترونياً يوضح كيف سيؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مجالات الحياة اليومية، مثل الواردات، والسفر، والإمدادات الغذائية والأدوية.

وقد جعل جونسون من مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر(تشرين الأول) التعهد الجوهري لرئاسته للوزراء، حتى لو كان يعني تنفيذ ذلك دون اتفاق.

ومن جهته، حذر مكتب مسؤولية الموازنة (OBR) -الذي يوفر للحكومة تحليلات اقتصادية مستقلة- في وقت سابق من هذا الشهر من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، من شأنه أن يدفع المملكة المتحدة إلى الركود العام المقبل.

وقال مكتب إدارة الموارد المالية، إن مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، من شأنه أن يتسبب في انخفاض النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة بنسبة 2% بحلول نهاية عام 2020، ويتسبب بخسارة 30 مليار جنيه إسترليني سنوياً في المالية العامة.

ويطالب جونسون بإعادة التفاوض للتوصل إلى اتفاق جديد حول “بريكست” يحذف منه البند المثير للجدل حول “شبكة الأمان”، التي تهدف إلى تفادي عودة حدود مادية بين مقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية والجمهورية الإيرلندية، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ولدى دخوله مقر إقامته الرسمي في داوننج ستريت، الأربعاء، الماضي، تعهد جونسون بالتفاوض على اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي، وهدد بأنه إذا رفض التكتل ذلك فستخرج بريطانيا من الاتحاد في 31 أكتوبر (تشرين الأول) بدون اتفاق.

وتولى جونسون، الأربعاء، رئاسة وزراء بريطانيا، بعد أن اختير زعيماً للحزب المحافظ في انتخابات تمهيدية أجريت عقب استقالة تيريزا ماي، في السابع من يونيو(حزيران) الماضي من منصبها، بسبب أزمة “بريكست”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً