حماس تلجأ لـ”انتخابات صورية”

حماس تلجأ لـ”انتخابات صورية”

أثار تعيين حركة حماس، لرئيس جديد لبلدية غزة، أكبر بلديات قطاع غزة، موجة من الجدل والسخط، خاصة مع إعلان الحركة أن مجموعة من النُخب التي لم تسمها، ولم تحدد آلية اختيارها هي من انتخبت رئيس البلدية الجديد. واعتبرت قوى وفصائل فلسطينية، إعلان حماس أن رئيس البلدية الجديد تم انتخابه من مجموعة من النخب بأنه “تمثيلية” تدعي وجود …




يحيى السراج بعد انتخابه


أثار تعيين حركة حماس، لرئيس جديد لبلدية غزة، أكبر بلديات قطاع غزة، موجة من الجدل والسخط، خاصة مع إعلان الحركة أن مجموعة من النُخب التي لم تسمها، ولم تحدد آلية اختيارها هي من انتخبت رئيس البلدية الجديد.

واعتبرت قوى وفصائل فلسطينية، إعلان حماس أن رئيس البلدية الجديد تم انتخابه من مجموعة من النخب بأنه “تمثيلية” تدعي وجود ديمقراطية زائفة، خاصة بعد رفض الحركة لإجراء الانتخابات البلدية في قطاع غزة، أسوة بالضفة الغربية.
خطوة غير مقبولة
وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، إن “تمثيلية انتخاب رئيس لبلدية غزة من خلال مجمع انتخابي فصلته سلطة الأمر الواقع على المقاس، خطوة غير مقبولة”.

وأضاف في تدوينة كتبها عبر حسابه الشخصي، أن “هذه الخطوة تمثل إمعاناً في اغتيال الديمقراطية، ومصادرة حقوق المواطنين في المشاركة انتخاباً وترشيحاً”.

مطالبة بالانتخابات
من جانبها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن “إعادة تشكيل البلديات والمجالس المحلية في قطاع غزة وتعيين رؤسائها بطرق انتقائية، كما حدث في تعيين رئيس لبلدية غزة، لا تسهم في استنهاض وتطوير عمل البلديات والمجالس المحلية”.

وأضافت الجبهة، أن “هذه الانتقائية لا تفتح الطريق أمام الكفاءات المهنية لإيجاد حلول للمشاكل والقضايا العالقة التي تعاني منها البلديات، وتقديم خدماتها للمواطنين بشكل أفضل”.

ودعت الجبهة، لإجراء انتخابات شاملة لكافة البلديات والمجالس المحلية في قطاع غزة وفق نظام التمثيل النسبي الكامل، مشددة على أن إجراء الانتخابات يفتح الباب أمام صون مصالح المواطنين وتوفير الخدمات البلدية بشكل مناسب.

وأعلنت بلدية غزة، أمس السبت، انتخاب رئيس جديد لها خلال لقاء لمجموعة من النخب والشرائح المجتمعية، في خلاف للقانون الفلسطيني، الذي ينص على أن رؤساء البلديات والمجالس البلدية، يتم انتخابهم بشكل مباشر من قبل المواطنين الفلسطينيين، ووفق إجراءات لجنة الانتخابات المركزية.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة، منذ العام 2007، وتجري تنقلات إدارية بين مفاصل الوزارات والبلديات والمؤسسات الحكومية والرسمية في قطاع غزة، من خلال اللجنة الإدارية التي أعلنت الحركة حلها نهاية العام 2017، إلا أنها ما زالت تمارس عملها حتى اللحظة في ظل تعثر جهود المصالحة الفلسطينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً