توقيت وجبات الطعام يؤثر على الشهية وخسارة الوزن

توقيت وجبات الطعام يؤثر على الشهية وخسارة الوزن

اكتشف الباحثون أن استراتيجيات توقيت الوجبات، مثل الصيام المتقطع أو تناول الطعام في وقت مبكر من النهار تساعد على إنقاص الوزن، عن طريق خفض الشهية بدلاً من حرق المزيد من السعرات الحرارية. وقال الدكتور إريك رافوسين أحد مؤلفي الدراسة، والمدير التنفيذي المساعد للعلوم السريرية في جامعة بينينجتون بولاية لويزيانا “قد يكون تنسيق وجبات الطعام مع إيقاعات…




تعبيرية


اكتشف الباحثون أن استراتيجيات توقيت الوجبات، مثل الصيام المتقطع أو تناول الطعام في وقت مبكر من النهار تساعد على إنقاص الوزن، عن طريق خفض الشهية بدلاً من حرق المزيد من السعرات الحرارية.

وقال الدكتور إريك رافوسين أحد مؤلفي الدراسة، والمدير التنفيذي المساعد للعلوم السريرية في جامعة بينينجتون بولاية لويزيانا “قد يكون تنسيق وجبات الطعام مع إيقاعات الساعة البيولوجية، أو الساعة الداخلية لجسمك، استراتيجية قوية للحد من الشهية وتحسين الصحة الأيضية”.

وأضافت الدكتورة كورتني م. بيترسون الأستاذة المساعدة في قسم علوم التغذية في جامعة ألاباما “نعتقد في أن غالبية الناس قد يجدون استراتيجيات توقيت الوجبات مفيدة لفقدان الوزن، أو للحفاظ على وزنهم، لأن هذه الاستراتيجيات تبدو طبيعية للحد من الشهية، وتساعد الناس على تناول كميات أقل من الطعام”.

وذكرت بيترسون وزملاؤها، أن استراتيجيات توقيت الوجبات قد تساعد على حرق المزيد من الدهون في المتوسط ​​خلال فترة 24 ساعة، بحسب موقع سيانس ديلي.

واتبع المشاركون في الدراسة جداول زمنية مختلفة لمدة أربعة أيام على التوالي، وفي اليوم الرابع، قام الباحثون بقياس عملية التمثيل الغذائي للمشاركين من خلال وضعهم في غرفة، حيث قام الباحثون بقياس عدد السعرات الحرارية والكربوهيدرات والدهون والبروتينات التي تم حرقها.

وقام الباحثون أيضاً بقياس مستويات شهية المشاركين كل ثلاث ساعات أثناء استيقاظهم، وكذلك هرمونات الجوع في الصباح والمساء.

وساعدت التغذية المؤقتة المبكرة – وهي شكل من أشكال الصيام اليومي المتقطع حيث يتم تناول العشاء في فترة ما بعد الظهر- على تحسين قدرة الناس على التبديل بين حرق الكربوهيدرات، وحرق الدهون للحصول على الطاقة، وهو جانب من التمثيل الغذائي المعروف باسم التمثيل الغذائي المرن.

ومع ذلك، قال مؤلفو الدراسة إن النتائج المتعلقة بحرق الدهون أولية. وأوضحت بيترسون “لا نعرف بعد إذا كانت هذه الاستراتيجيات تساعد الناس على فقدان الدهون ونحتاج إلى المزيد من الدراسات لتأكيد ذلك”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً