حرارة الصيف ترفع أسعار المواشي بنسبة 40% في الإمارات

حرارة الصيف ترفع أسعار المواشي بنسبة 40% في الإمارات

أكد عاملون في شركات لتجارة المواشي، أن ارتفاع درجات الحرارة، وانخفاض الكميات المعروضة في ظل تراجع عمليات الاستيراد، بسبب منع نقل الأغنام عبر البحر، وإلزام التجار بنقلها جواً خلال فصل الصيف، نتيجة المخاوف من النفوق إثر التعرض لدرجات حرارة الطقس العالية طوال مسار خطوط النقل العادية، كلها عوامل ساهمت في ارتفاع أسعار المواشي قبيل عيد الأضحى المقبل. ولفت العاملون …




alt


أكد عاملون في شركات لتجارة المواشي، أن ارتفاع درجات الحرارة، وانخفاض الكميات المعروضة في ظل تراجع عمليات الاستيراد، بسبب منع نقل الأغنام عبر البحر، وإلزام التجار بنقلها جواً خلال فصل الصيف، نتيجة المخاوف من النفوق إثر التعرض لدرجات حرارة الطقس العالية طوال مسار خطوط النقل العادية، كلها عوامل ساهمت في ارتفاع أسعار المواشي قبيل عيد الأضحى المقبل.

ولفت العاملون في شركات لتجارة المواشي خلال جولة ميدانية قام بها 24، في سوق الشارقة للمواشي، إلى أن السوق يعاني من نقص في بعض أنواع المواشي والأغنام، مثل الصومالي، والأسترالي، والإيراني، والجزيري، والاعتماد على الأغنام المحلية، الأمر الذي ساهم في ارتفاع أسعارها بنسبة تصل إلى 40 في المائة خلال فصل الصيف، لافتين إلى أن زيادة الطلب على الأضاحي خلال العيد قد يتسبب في ارتفاع الأسعار بشكل أكبر.

نقل المواشي جواً
وأكد التاجر محمد قاشف، أن ارتفاع درجات حرارة الصيف تجبر التجار على استيراد المواشي جواً، ما يتسبب في تراجع كميات المعروض وزيادة في تكلفتها على المستهلك، نتيجة ارتفاع تكاليف النقل مقارنة بخطوط النقل العادية، متوقعاً أن تشهد أغلب أنواع المواشي المستوردة ارتفاعات متباينة في الفترة المقبلة مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وزيادة الطلب عليها.

من جانبه، لفت محمد رانا من شركة الرضا حسن عبدالله لتجارة المواشي، إلى أن السوق يعاني من نقص حاد في المعروض من الأغنام، حيث يعتمد حالياً على الأصناف التي تربى محلياً، والتي لا تلبي احتياجات السوق المتزايدة يوماً بعد الأخر، مؤكداً أن غلاء الأسعار خلال فصل الصيف لا تقع على مسؤولية التجار أنفسهم، بل بسبب ارتفاع تكلفة النقل مضافاً إليها أسعار الأغنام من البلد الأم التي ترتفع خلال أشهر يوليو (تموز) وأغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) الحارة.

مراقبة السوق
في سياق متصل، قال المواطن خالد الشامسي: “سنوياً يشهد سوق الأغنام ارتفاعا مبالغاً فيه خلال هذه الأيام من العام، بسبب زيادة التكلفة على حد قول التجار”، مؤكداً عدم وجود أي ضابط للأسعار في سوق المواشي، وهو ما يتطلب التحرك الفوري من الجهات المختصة مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك خوفاً من استغلال التجار للطلب المتزايد على الأغنام ورفع الأسعار بشكل أكبر.

من جانبه لفت المواطن سالم عبدالله إلى أنه يفضل شراء أضحية العيد في وقت مبكر، خوفاً من ارتفاع أسعار المواشي خلال عيد الأضحى المبارك، مؤكداً أن الغلاء الذي تشهده سوق الأغنام خلال فصل الصيف ليس مبرراً أو مقبولاً، حيث أن الكثير من التجار يحرصون على التزود باحتياجاتهم من الأغنام خلال فصل الشتاء الذي يتميز بوفرة المعروض، استعداداً للصيف الذي يشهد نقصاً بعدد المواشي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً