تدمير غرفة قيادة قطرية تركية في مصراتة

تدمير غرفة قيادة قطرية تركية في مصراتة

شهدت معركة تحرير طرابلس أمس تحولاً كبيراً على الصعيد الميداني، مع الإعلان عن أول قصف تتعرض له مدينة مصراتة منذ العام 2011، حيث نفذ سلاح الجو سبع ضربات موجهة لمطار الكلية الجوية ومخازن للسلاح في المدينة، بينما سيطرت قوات الجيش على معسكر النقلية في تخوم، وتقدمت إلى كوبري الفروسية في اتجاه معسكر حمزة، وقال مسؤول…

شهدت معركة تحرير طرابلس أمس تحولاً كبيراً على الصعيد الميداني، مع الإعلان عن أول قصف تتعرض له مدينة مصراتة منذ العام 2011، حيث نفذ سلاح الجو سبع ضربات موجهة لمطار الكلية الجوية ومخازن للسلاح في المدينة، بينما سيطرت قوات الجيش على معسكر النقلية في تخوم، وتقدمت إلى كوبري الفروسية في اتجاه معسكر حمزة، وقال مسؤول مكتب الإعلام بغرفة عمليات الكرامة اللواء خالد المحجوب لـ«البيان» إن سلاح الجو التابع للقيادة العامة للجيش الليبي أصاب ليلة أول أمس عدداً من الأهداف المهمة في مدينتي مصراتة وسرت،في وقت كشفت مصادر لـ«البيان» أن من بين الأهداف غرفة قيادة مشتركة تركية قطرية.

وأبان اللواء خالد المحجوب أن القصف استهدف غرف عمليات ووسائط دفاع جوي ومخازن للذخائر لمواقع عسكرية في مدينة مصراتة والكلية الجوية بها وقاعدة سرت، إضافة إلى رتل تابعة للجماعات الإرهابية في منطقة عمليات غريان، وأكد أن الضربات حملت رسالة هامة مفادها أن مسرح العمليات للجماعات والميليشيات الإرهابية في كل الجبهات مرصود بالكامل.

وتابع المحجوب أن يد الجيش طويلة، ولديه القدرة على رصد مواقع وتحركات العدو، وعلى تحديد الأهداف في أي مكان، لافتاً إلى أن المخابرات العسكرية التابعة للقيادة العامة وضعت خريطة كاملة للأهداف التي سيتم استهدافها خلال الساعات والأيام القادمة في مواقع كانت الميليشيات تعتقد أنها مؤمّنة وأن يد القوات المسلحة لن تصل إليها.

إلى ذلك قال مصدر عسكري ليبي ل«البيان» إن بين الأهداف التي تم ضربها غرفة عمليات تركية قطرية مشتركة في مصراتة مخصصة لتسيير الطائرات دون طيار،و ثلاثة مقار للميليشيات، ومقر الدفاع الجوي، ومعسكر السكت الذي يعتبر أكبر تجمع للآليات العسكرية في المدينة. وأضاف المصدر أن سلاح الجو استهدف عدداً من الأهداف في مدينة سرت الخاضعة لسيطرة ميليشيات مصراتة حيث دمّر سبع طائرات تركية مسيرة في مقر كتيبة أم المعارك سابقاً في ضاحية السواوة، كما استهدف رتلاً يتبع كتيبة 166 التابعة لقوات الوفاق،

وكان مركز الإعلام الحربي التابع للكتيبة 155 بالجيش الوطني الليبي أعلن أول من أمس عن إصابة 7 جنود أتراك في الاشتباكات الدائرة بمحور الخلة جنوب العاصمة طرابلس.

وقالت الكتيبة في بيان مصور إن الجنود الأتراك تم استهدافهم خلال قتالهم في صفوف قوات حكومة الوفاق، وأنه تم نقلهم إلى مستشفي ابوسليم.وبينت مصادر عسكرية أن اشتباكات عنيفة تجددت في محاور وادي الربيع وخلة الفرجان بين قوات الجيش الوطني والميليشيات فيما لم تشر المصادر إلى أي تقدمات خلال القتال.وأعلنت قاعدة الوطية التابعة للجيش الليبي والموجودة بالقرب من الحدود المشتركة مع تونس أن المقاتلات التي نفّذت الضربات الجوية على مصراتة وسرت خرجت منها، قبل أن تعود أدراجها في ساعات الصباح الأولى فور إنهاء مهامها.

تقدم في طرابلس

في السياق أكد مسؤول المركز الإعلامي في اللواء73 مشاة المنذر الخرطوش إن القوات المسلحة تمكنت من السيطرة الكاملة على معسكر النقلية.وأضاف الخرطوش أن اللواء 73 مشاة وكتيبة عقبة بن نافع وكتيبة 127 مشاة وكتيبة 136 مشاة، تقدمت على ثلاث نقاط ودخلت في اشتباكات بالقرب من كوبري الفروسية بعد السيطرة على المعسكر.

وأشار إلى أن اللواء التاسع وكتيبة طارق بن زياد دشنا منذ الساعات الأولى لفجر أمس رحلة التقدم باتجاه معسكر حمزة وتحدث شهود عيان عن تمركز قوات تتبع الوفاق بالقرب من كوبري خزانات النفط، ومرور سيارات الإسعاف ودبابات من الطريق الرئيسي، فضلا عن مظاهر تحشيد قرب الإشارة الضوئية بطريق المطار، في إشارة إلى احتمالية وقوع هجوم مضاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً