جامعة الفجيرة تدمج تطبيقات «جوجل» في منصتها الذكية

في إطار توجيهات سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة، بتطوير العملية التعليمية والاستفادة من النظم الذكية تستعد جامعة الفجيرة بالتعاون مع شركة «جوجل»، لاستخدام تطبيقات «جوجل» الذكية في منصة التعليم الذكي، ودمجه في نظام إدارة التعليم، وذلك من خلال تطبيق «أدوات تقييم الصف» التي تساعد هذه الأدوات الذكية، المُعلمين على إنشاء الواجبات والدورات التدريبية والملفات ...

جامعة الفجيرة تدمج تطبيقات «جوجل» في منصتها الذكية

في إطار توجيهات سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة، بتطوير العملية التعليمية والاستفادة من النظم الذكية تستعد جامعة الفجيرة بالتعاون مع شركة «جوجل»، لاستخدام تطبيقات «جوجل» الذكية في منصة التعليم الذكي، ودمجه في نظام إدارة التعليم، وذلك من خلال تطبيق «أدوات تقييم الصف» التي تساعد هذه الأدوات الذكية، المُعلمين على إنشاء الواجبات والدورات التدريبية والملفات …

في إطار توجيهات سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة، بتطوير العملية التعليمية والاستفادة من النظم الذكية تستعد جامعة الفجيرة بالتعاون مع شركة «جوجل»، لاستخدام تطبيقات «جوجل» الذكية في منصة التعليم الذكي، ودمجه في نظام إدارة التعليم، وذلك من خلال تطبيق «أدوات تقييم الصف» التي تساعد هذه الأدوات الذكية، المُعلمين على إنشاء الواجبات والدورات التدريبية والملفات التفاعلية وتجميعها ومراجعتها وتصحيحها بشكل إلكتروني.
وتحرص جامعة الفجيرة على توظيف الوسائل التقنية في مناهجها، عبر استخدام أدوات التعليم الإلكتروني، والتعلم عن بعد والاستفادة من خدمات الحاسوب وشبكات الإنترنت، إلى جانب إدارة المصادر والعمليات وتقويمها وتنظيم الاختبارات على مختلف أنواعها.
وأكد باسل فارس، مدير قسم التعلم الذكي بالجامعة أن التعديلات الجديدة للنظام الجديد للتعليم الذكي، تعتمد على تطبيق عدة أدوات للتعلم الابداعي التفاعلي ودمجها على منصة الجامعة للتعلم الذكي مشيراً إلى أن النظام الجديد سيكون متاحاً للطلبة والهيئة التدريسية من الفصل المقبل للعام الدراسي 2019-2020.
وأضاف فارس: إن «أدوات تقييم الصف» تسمح للمُعلمين باستخدام «المستندات» و«جداول البيانات» و«العروض التقديمية» وDrive ضمن نظام إدارة التعليم (LMS) الحالي بدون إعاقة إدارة القاعة الدراسية أو عمليات سير العمل، إضافة إلى التواصل السلس مع الطلاب والتكامل والتوافق مع معيار التشغيل التفاعلي لأدوات التعلم الذكي العالمية بهدف الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة في إحداث تغيير إيجابي في منهجيات التعليم التقليدي، وخلق بيئة محفّزة لبناء مهارات الإبداع والابتكار للطلبة في الجامعة.

رابط المصدر للخبر