أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب الإماراتية، أنه اعتباراً من 1 أغسطس (آب) المقبل سيتم حظر بيع وحيازة جميع أنواع السجائر التي لا تحمل “الطوابع الضريبية الرقمية الحمراء” في الأسواق المحلية، وذلك في إطار البرنامج الزمني الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من يناير (كانون الثاني) الماضي بموجب قرار الهيئة رقم (3) لسنة 2018 في شأن تطبيق نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجات التبغ.

ودعت الهيئة في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، كافة التجار والمستهلكين ومنتجي وموردي السجائر بالدولة للالتزام بالقرار لتفادي التعرض للغرامات التي نص عليها قرار مجلس الوزراء بشأن مخالفة الإجراءات المتعلقة بتطبيق العلامة المميزة على السلع الانتقائية ووضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته، مؤكدة أن هذه الخطوة تهدف إلى الحد من حالات الغش التجاري للمساهمة في حماية المستهلكين من تسرب منتجات رديئة غير مطابقة للمواصفات تضر بالصحة، والبيئة إلى الأسواق، كما تهدف إلى مكافحة التهرب الضريبي.

ونوهت الهيئة بأنه تم اعتماد نوعين من “الطوابع الضريبية الرقمية” يتمثل الأول في الطوابع الحمراء التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته (بما فيها السجائر) التي يسمح بتداولها في كافة الأسواق المحلية في دولة الإمارات وكذلك للقادمين إلى داخل الدولة عبر الأسواق الحرة، أما النوع الثاني فيتمثل في الطوابع الخضراء التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته التي يسمح ببيعها في الأسواق الحرة للمغادرين إلى خارج الدولة.

وأكد مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب خالد علي البستاني، وجود تجاوب وإقبال ملحوظ على إجراء المعاملات المتعلقة بالطوابع الضريبية الرقمية وتسجيلها في قاعدة بيانات الهيئة، مشيراً إلى أن “الهيئة حرصت على تنظيم مجموعة من الدورات التدريبية لمفتشي دوائر التنمية الاقتصادية ودوائر الجمارك المحلية في الدولة حول “أهداف وآليات تطبيق نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته”.

ويتم تثبيت الطوابع الضريبية الرقمية على عبوات منتجات التبغ بعد تسجيلها في قاعدة البيانات بالهيئة، ويتضمن كل طابع معلومات مسجلة إلكترونياً يمكن قراءتها بجهاز خاص يستخدمه المفتشون المخولون من قبل الدوائر الاقتصادية يتم من خلاله التأكد من سداد الضريبة على هذه المنتجات.