أكد مصدر في القيادة العامة لشرطة الشارقة أن البحث لا زال جارياً عن الطفل محمد برويز (15 عاماً) من الجنسية الهندية، والذي خرج من منزله في منطقة مويلح بالشارقة فجر يوم 4 يوليو (تموز) بعد وقوع مشادة كلامية مع والدته بسبب استخدامه للموبايل لوقت متأخر من الليل، ولم يعد حتى الآن.

وقال المصدر إن “عائلة الطفل المتغيب قدمت بلاغاً في مركز شرطة المناطق الصناعية الشامل يوم الخميس الماضي يفيد بتغيب ابنهم محمد من المنزل، وأنهم قاموا بالتواصل مع أصدقائه وأقربائه دون أن يعثروا له على أثر، منوهاً بأن عمليات البحث المكثف لا زالت مستمرة، ودوريات الشرطة تجوب معظم مناطق الإمارة بحثاً عن الطفل المفقود الذي تعذر العثور عليه إلى الآن.

13 يوم
وأوضح والد الطفل في تصريحات خاص “أن ابنه مفقود منذ 13 يوم، بعد نشوب مشادة كلامية بينه وبين والدته الأمر الذي سبب له غضب كبير فترك والدته ودخل غرفته، وعندما استيقظ لصلاة الفجر لم يجده في غرفته مع أن جميع أغراضه الشخصية وهاتفه لا زالت في غرفته”.

وذكر الوالد “أن ابنه غادر المنزل مستخدماً دراجته الهوائية، وهو يرتدي كندورة بيضاء اللون، وبعد يومين من البحث المضني قمت خلالها بالتواصل مع جميع أصدقائه المقربين، ولكن الجميع أكدوا أنهم لم يروه منذ عدة أيام، عندها توجهت لإبلاغ الشرطة”.

الابن الوحيد
وبين والد الطفل أن “محمد هو ابنه الأكبر والوحيد بين 3 بنات وهذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها من منزل أسرته دون علمهم، وهو لا يعاني من أي مشاكل نفسية وأنه يعيش حياة طبيعية”.

وناشد الأب جميع أفراد المجتمع مساعدته في البحث عن ابنه الوحيد المتغيب عن المنزل وإبلاغ الجهات المختصة في الدولة لإعادته سالما إلى أسرته، حيث أن والدته في حالة صحية سيئة نتيجة غياب ابنها الوحيد.