وزيرا “التربية” يهنئان طلبة الثاني عشر اﻷوائل

فاجأ وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، ووزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، جميلة المهيري، العشر الأوائل من طلبة الصف الثاني عشر في مسارات النخبة والعام والمتقدم، ومختلف مسارات التعليم الأخرى على مستوى الدولة للعام الدراسي 2019/2018، وذلك من خلال اتصال هاتفي بهم حيث باركا لهم تحقيق هذا اﻹنجاز المميز والتفوق الدراسي والنتائج المشرفة التي هي نتاج…

وزيرا “التربية” يهنئان طلبة الثاني عشر اﻷوائل

فاجأ وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، ووزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، جميلة المهيري، العشر الأوائل من طلبة الصف الثاني عشر في مسارات النخبة والعام والمتقدم، ومختلف مسارات التعليم الأخرى على مستوى الدولة للعام الدراسي 2019/2018، وذلك من خلال اتصال هاتفي بهم حيث باركا لهم تحقيق هذا اﻹنجاز المميز والتفوق الدراسي والنتائج المشرفة التي هي نتاج…

  • وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي


  • وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، جميلة المهيري


فاجأ وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، ووزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، جميلة المهيري، العشر الأوائل من طلبة الصف الثاني عشر في مسارات النخبة والعام والمتقدم، ومختلف مسارات التعليم الأخرى على مستوى الدولة للعام الدراسي 2019/2018، وذلك من خلال اتصال هاتفي بهم حيث باركا لهم تحقيق هذا اﻹنجاز المميز والتفوق الدراسي والنتائج المشرفة التي هي نتاج اجتهادهم ومثابرتهم وتكريس أوقاتهم للتعلم، تحقيقا لطموحاتهم اﻷكاديمية في النجاح والتصدر.

ودعت المهيري الطلبة إلى الإستمرارية في التعلم والاستزادة من العلم والوصول إلى مدارج عليا في التعليم الذي لا يتوقف عند حد معين خلال اتصالها بأوائل الثانوية العامة، مؤكدة أن قيادتنا الرشيدة تفخر بهم وبمنجزهم، وهي لطالما حرصت على توفير البيئة الداعمة للشباب وقدمت ولا تزال تقدم كافة أشكال الدعم للتعليم إيماناً منها بأهميته في بقاءنا ضمن سباق الريادة العالمية، تحقيقاً لمنجزات ومكتسبات أخرى تضاف إلى رصيد الدولة، مؤكدة أن النجاح الذي تحقق هو ثمرة العمل بالفريق الواحد من قبل الميدان التربوي وتكاتف الجهود وتعاون أولياء اﻷمور وحرصهم الكبير على تميز أبنائهم وتفوقهم دراسيا.

وعبر الطلبة خلال الاتصال الهاتفي بهم عن فرحتهم الغامرة وسعادتهم التي لا توصف عندما علموا بنتائجهم النهائية المميزة التي أسعدتهم وأفرحت ذويهم، مؤكدين أن ما حققوه مدعاة لهم لكي يواصلوا العطاء ومشوار العلم والتعلم لكي يكونوا عند حسن الظن بهم، شاكرين في الوقت ذاته اهتمام وزارة التربية وقياداتها التربوية على دعمهم المتواصل، وهو ما شكل لهم دفعة معنوية للتميز بجانب دعم اﻷسرة والكوادر التدريسية التي لم تبخل عليهم بشيء، مؤكدين أنه سيبذلون أقصى ما في وسعهم لتحقيق طموحات الدولة المستقبلية وتطلعات القيادة الرشيدة التي أولتهم الحب والدعم الكبيرين وجعلتهم في مكانة عالية.

رابط المصدر للخبر