بريطانيا تردع عملية إيرانية ضد ناقلة نفط

بريطانيا تردع عملية إيرانية ضد ناقلة نفط

أنقذت فرقاطة بريطانية بالقرب من مضيق هرمز ناقلة نفط بريطانية كانت تتعرض لمحاولة اعتراض من قبل زوارق إيرانية وذلك بعد ساعات من تهديدات لمسؤولين إيرانيين قالوا إن عواقب احتجاز بريطانيا لناقلة نفط إيرانية في جبل طارق ستكون وخيمة، كما طالب مسؤولون إيرانيون علناً باحتجاز سفن بريطانية في الخليج.

أنقذت فرقاطة بريطانية بالقرب من مضيق هرمز ناقلة نفط بريطانية كانت تتعرض لمحاولة اعتراض من قبل زوارق إيرانية وذلك بعد ساعات من تهديدات لمسؤولين إيرانيين قالوا إن عواقب احتجاز بريطانيا لناقلة نفط إيرانية في جبل طارق ستكون وخيمة، كما طالب مسؤولون إيرانيون علناً باحتجاز سفن بريطانية في الخليج.

وقال مصدر أمني بريطاني إن بريطانيا رفعت مستوى أمن الملاحة لأعلى مستوى بالنسبة للسفن البريطانية المارة بالمياه الإيرانية.

واتهم ناطق باسم الحكومة البريطانية سفناً إيرانية بأنها حاولت فجر أمس «منع مرور» ناقلة بريطانية في مضيق هرمز. وقال الناطق البريطاني في بيان:

«خلافاً للقانون الدولي، حاولت ثلاث سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية بريتش هيريتيج في مضيق هرمز»، مشيراً إلى أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط هذه التي تملكها «بريتش بتروليوم شيبينغ» فرع النقل النفطي لمجموعة «بريتش بتروليوم».

وأوضح أن الفرقاطة «اتش ام اس مونتروز» اضطرت للتموضع بين السفن الإيرانية و«بريتش هيريتيج» وإطلاق تحذيرات شفهية على السفن الإيرانية التي عادت أدراجها بعد ذلك«. وتابع الناطق:«نحن قلقون من هذا العمل ونواصل حث السلطات الإيرانية على تخفيف حدة التوتر في المنطقة».

ونقلت شبكة»سي إن إن«الإخبارية عن مسؤولين أمريكيين أن الناقلة «بريتيش هيريتيدج» كانت تبحر من الخليج العربي وتعبر إلى منطقة مضيق هرمز عندما اقتربت منها الزوارق الإيرانية. وأمر الإيرانيون الناقلة بتغيير مسارها والتوقف في المياه الإقليمية الإيرانية القريبة، وفقاً للمسؤولين.

وذكرت «سي إن إن» أن طائرة أمريكية كانت تحلق في المنطقة وسجلت مقطع فيديو للواقعة. وكانت الفرقاطة البحرية الملكية البريطانية «إتش إم إس مونتروز» ترافق الناقلة من الخلف. وصوبت بنادق من سطح السفينة على الإيرانيين وحذرتهم شفهياً ليتراجعوا، ففعلوا، وفقاً للشبكة الأمريكية.

ورفضت «بريتش بتروليوم» التعليق على الأمر مكتفية بشكر البحرية البريطانية على دعمها قائلةة:«إن أولويتنا المطلقة تتمثل في أمن طواقمنا وسفننا».

حل دولي

وفي موقف أمريكي، قالت القيادة المركزية الأمريكية إن تهديد حرية الملاحة الدولية يستلزم حلاً دولياً. وقال الكابتن بيل أوربان الناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان: «إن الاقتصاد العالمي يعتمد على التدفق الحر للتجارة ومن الواجب على كل الدول حماية وصيانة هذا العنصر الحيوي للازدهار العالمي».

وبعد فشل عملية احتجاز الناقلة البريطانية، نفى الحرس الثوري الإيراني في بيان نشرته الوكالة الناطقة باسمه«سباه نيوز» أن يكون حاول منع مرور ناقلة النفط في مضيق هرمز.

يأتي هذا الحادث غداة تحذير الرئيس الإيراني حسن روحاني بريطانيا من عواقب قرارها اعتراض ناقلة نفط إيرانية قبالة سواحل جبل طارق الأسبوع الماضي. وحذر مسؤول كبير في الحرس الثوري من أن واشنطن ولندن ستندمان على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية.

وتعليقاً على الحادثة، قالت وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت إن البحرية الملكية انتصرت للقانون الدولي بمساعدتها ناقلة نفط تجارية في عبور مضيق هرمز. وأضافت في بيان نشرته على تويتر:«أود تقديم الشكر للبحرية الملكية على مهنيتها، التي انتصرت للقانون الدولي ودعمت حرية الملاحة في ممر أساسي بالنسبة للتجارة العالمية.»

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً