«طرق دبي» تنظم يوماً مفتوحاً لبحث احتياجات المورّدين وتوطيد العلاقات

«طرق دبي» تنظم يوماً مفتوحاً لبحث احتياجات المورّدين وتوطيد العلاقات

نظمت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أمس «اليوم المفتوح للموردين»، وذلك من منطلق حرص الهيئة على التواصل الفعال مع شريحة قطاع الأعمال لتحديد احتياجاتهم تنفيذاً لرؤية وتوجيهات حكومة دبي بالعمل على تسهيل وتطوير الخدمات الحكومية المرتبطة بقطاع الأعمال في دبي، خاصة أن هذه اللقاءات يتم من خلالها عرض للخطط الاستراتيجية في مجالات الطرق والنقل الجماعي…

نظمت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أمس «اليوم المفتوح للموردين»، وذلك من منطلق حرص الهيئة على التواصل الفعال مع شريحة قطاع الأعمال لتحديد احتياجاتهم تنفيذاً لرؤية وتوجيهات حكومة دبي بالعمل على تسهيل وتطوير الخدمات الحكومية المرتبطة بقطاع الأعمال في دبي، خاصة أن هذه اللقاءات يتم من خلالها عرض للخطط الاستراتيجية في مجالات الطرق والنقل الجماعي في دبي.

وقال سعيد المري، مدير إدارة العقود والمشتريات بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة: إن هذه اللقاءات التي تحرص الإدارة على تنفيذها كل عام للالتقاء بالموردين، تُسهم بشكل ملموس وإيجابي في تحقيق أعلى الإنجازات التي لا تتحقق إلا بتضافر الجهود الجماعية، والاستماع إلى الآراء والمقترحات المتنوعة والتحديات التي تواجه تعزيز العلاقات مع الموردين بوصفهم رافداً رئيساً في مسيرة التنمية بالهيئة.

وأضاف أن اللقاء بدأ باستعراض مشاريع الهيئة الحالية والمستقبلية ودور الموردين في الدعم اللوجستي لهذه المشاريع وفق المعايير العالمية، فضلاً عن تسليط الضوء على برنامج «الحريص» ودوره المناط به كونه قناة آمنة للعاملين بالهيئة والأطراف الخارجية في الإبلاغ عن أي تجاوزات قد تمس حقوق المتعاملين والموردين من أجل خلق بيئة عمل تتسم بالنزاهة والشفافية والأمانة خلال عمليات التطوير والتنمية في الهيئة، إلى جانب استعراض نظام الفواتير الذكية المتعلقة بالعقود من حيث كيفية تحميلها عن طريق موقع الهيئة الإلكتروني من خلال الدخول إلى نظام المناقصات الإلكترونية.

واستطرد المري قائلاً: إن اللقاء اشتمل أيضاً على استعراض ميثاق أخلاقيات موردي ومستثمري هيئة الطرق والمواصلات الذي يتضمن مبادئ الممارسات القانونية، والإنصاف، والنزاهة، والتميز في الأداء، والصدق، والمساءلة، والصحة والسلامة، والبيئة والاستدامة والشراء الأخضر، إلى جانب الالتزام بالمسؤولية المجتمعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً