حمدان بن زايد: الإمارات لن تدخر وسعاً في تلبية احتياجات الدول المعرضة للكوارث

حمدان بن زايد: الإمارات لن تدخر وسعاً في تلبية احتياجات الدول المعرضة للكوارث

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، أن دولة الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تلبية احتياجات الدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية والمحن في المجال الإنساني، وتقديم المزيد من الخدمات التي تعمل على تخفيف معاناة الشعوب المحتاجة والحد من آثارها.

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، أن دولة الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تلبية احتياجات الدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية والمحن في المجال الإنساني، وتقديم المزيد من الخدمات التي تعمل على تخفيف معاناة الشعوب المحتاجة والحد من آثارها.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه سموه مع فهد عبد الرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي بالهيئة، رئيس وفد الهلال الموجود حالياً في ولاية كيرالا الهندية لمتابعة عمليات إعادة إعمار المناطق المتأثرة بالفيضانات التي تعرضت لها الولاية العام الماضي.

واطلع سموه، خلال الاتصال، على أحوال أعضاء البعثة، وتلقى تقريراً عن وفد الهيئة حيث بلغت تكلفة المشاريع هناك 10 ملايين درهم. ووقف سموه على آخر عمليات الإعمار الجارية هناك، بالتنسيق مع قنصلية الإمارات في كيرالا وحكومة كيرالا، خاصة فيما يتعلق ببناء المساكن الجديدة ومركز طبي للأمومة والطفولة، إضافة إلى تسهيل عمليات البناء والمتابعة وتنفيذ وتسلُّم المشاريع بعد انتهائها وتسليمها للمستفيدين.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن هذه المبادرات تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتقديم مساعدات إنسانية عاجلة للمتضررين من الفيضانات التي تعرضت لها ولاية كيرالا الهندية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً