الملكة إليزابيث ستتنازل عن سلطاتها للأمير تشارلز

الملكة إليزابيث ستتنازل عن سلطاتها للأمير تشارلز

توقعت مصادر بريطانية أن تتنازل الملكة إليزابيث عن سلطاتها للأمير تشارلز، بعد عامين من الآن. وبحسب تلك المصادر فإن  الملكة ذات الـ 93 ربيعا قد تسلم مقاليد السلطة إلى الأمير تشارلز بعد عامين، مستعينةً بقانون الوصاية على العرش للعام 1937 وتتنازل بموجبه عن “غالبية مسؤولياتها” لابنها وريث العرش.

توقعت مصادر بريطانية أن تتنازل الملكة إليزابيث عن سلطاتها للأمير تشارلز، بعد عامين من الآن.

وبحسب تلك المصادر فإن الملكة ذات الـ 93 ربيعا قد تسلم مقاليد السلطة إلى الأمير تشارلز بعد عامين، مستعينةً بقانون الوصاية على العرش للعام 1937 وتتنازل بموجبه عن “غالبية مسؤولياتها” لابنها وريث العرش.

ووفق تلك المصادر، فقد تحتفظ الملكة باللقب، مع ترقية الأمير تشارلز البالغ من العمر 70 عاماً لتأدية الجزء الأكبر من الواجبات الملكية، على أن يصبح زوجها الأمير فيليب البالغ من العمر 98 عاماً حارس الملكة.

ويسمح القانون للملكة أن تسلم السلطة إذا ما شعرت بأنها غير قادرة على ممارسة مهامها بشكل تام. إلا أن تمرير القانون يحتاج لأدلة تدعم طلب الملكة يقدمه كل من الأمير فيليب والمتحدث باسم قصر وستمنستر إضافة لشخص ثالث رفيع المستوى.

وفي تصريح لموقع “ياهو”، قال الكاتب الملكي فيل دامبيير : “تدور أحاديث تشير إلى أنه ببلوغها عام 95 ستعمد الملكة لإبطاء الوتيرة وتطبق على الأرجح قانون الوصاية على العرش ” .

وسبق للمتخصص في الشؤون الملكية روبرت جوبسون أن أشار في حديث لـ “ميل أون صانداي” إلى أنه تحدث إلى عدد من أفراد الحاشية الذين أكدوا له بأن الاستعدادات لانتقال التاج تتسارع وتيرتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً