«اللجنة الوطنية» تجذب الشباب للتطوع الانتخابي بـ «شهادة غير مسبوقة»

«اللجنة الوطنية» تجذب الشباب للتطوع الانتخابي بـ «شهادة غير مسبوقة»

حذّرت اللجنة الوطنية للانتخابات أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، من ممارسة الدعاية الانتخابية الاستباقية لموعد إعلان فتح باب الترشح، المقرر يوم السابع من أغسطس المقبل، مشددة على أهمية التقيد بكل التعليمات التنفيذية للانتخابات، بما فيها تلك التي تتضمن كل الشروط القانونية والتنظيمية للترشح، فيما تعهدت اللجنة بمنح الشباب المواطنين…

ff-og-image-inserted

حذّرت الراغبين في الترشح لـ «الوطني» من الدعاية الاستباقية

  • المتطوعون سيتمكنون بعد الانتهاء من البرنامج التطوعي من اكتساب عدد من الأهداف السياسية والمهارات الشخصية. من المصدر



حذّرت اللجنة الوطنية للانتخابات أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، من ممارسة الدعاية الانتخابية الاستباقية لموعد إعلان فتح باب الترشح، المقرر يوم السابع من أغسطس المقبل، مشددة على أهمية التقيد بكل التعليمات التنفيذية للانتخابات، بما فيها تلك التي تتضمن كل الشروط القانونية والتنظيمية للترشح، فيما تعهدت اللجنة بمنح الشباب المواطنين الراغبين في الالتحاق ببرنامج تأهيل وتدريب فرق المراكز الانتخابية، شهادات غير مسبوقة، تعد الأولى من نوعها في هذا المجال.

وتفصيلاً، دعت اللجنة الوطنية للانتخابات الشباب المواطنين إلى المشاركة في برنامج تأهيل وتدريب فرق المراكز الانتخابية، ضمن برنامج العمل التطوعي للنسخة الرابعة من الانتخابات، واستيفاء عدد من الشروط التي تشمل أن يكون المتقدم من مواطني الدولة، وأن يلتزم بحضور الدورة التدريبية واجتيازها بنجاح، وأن يتقيد بالعمل ضمن فريق المركز الانتخابي الذي سيلتحق به يوم الاستحقاق الانتخابي، من ضمن المراكز المنتشرة على مستوى إمارات الدولة ومناطقها، وأخيراً ألا يقل عمر المتقدم للتطوع عن 21 عاماً.

وتعهّدت اللجنة بمنح المواطنين المشاركين في البرنامج التطوعي أول شهادة معتمدة من نوعها في هذا المجال، مطالبة الراغبين في التطوع للعمل باللجان الانتخابية بسرعة التقدم إلى اللجنة بالوثائق الثبوتية المطلوبة، وتشمل: صورة شخصية، وجواز السفر، وبطاقة الهوية، والرقم الموحد.

وأفادت في إعلان نشرته، أمس، على موقعها الرسمي وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن المتطوعين سيتمكنون بعد الانتهاء من البرنامج التطوعي من اكتساب عدد من الأهداف السياسية والمهارات الشخصية، أهمها إثراء معلوماتهم الثقافية عن برنامج رئيس الدولة للتمكين السياسي، والإلمام بدور المجلس الوطني الاتحادي، وكذلك اكتساب مهارات العمل في المراكز الانتخابية، إضافة إلى الإلمام بالأطر القانونية المنظمة للعملية الانتخابية، واكتساب مهارات التعامل مع الجمهور.

من جهة أخرى، شددت اللجنة الوطنية للانتخابات على جميع أعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، بضرورة التقيد بكل التعليمات التنفيذية للانتخابات، بما فيها تلك التي تتضمن كل الشروط القانونية والتنظيمية للترشح، خصوصاً المتعلقة بالترشح وممارسة الدعاية الانتخابية، قبل المواعيد الرسمية التي حددتها اللجنة.

وأكّدت اللجنة، في بيان صحافي أصدرته أمس، أن الموعد الرسمي لفتح باب الترشح ومقار مراكز الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، يبدأ اعتباراً من السابع من أغسطس المقبل، يليه موعد بدء تسجيل المرشحين أنفسهم بالمراكز الانتخابية في 18 أغسطس لمدة خمسة أيام، ومن ثم إعلان القوائم الأولية للمرشحين بتاريخ 25 أغسطس، تليه مباشرة فترة تقديم طلبات الاعتراض على المرشحين، التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وفي تاريخ الأول من سبتمبر تعلن اللجنة ردها على الاعتراضات على المرشحين، وذلك وفق الجدول الزمني المعتمد للانتخابات، الذي أعلنته اللجنة في الأول من يوليو الجاري.

وأهابت اللجنة بأعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، الالتزام بهذا الجدول الزمني وبكل التعليمات التنفيذية والشروط والمدد القانونية المعلن عنها للترشح، وممارسة الدعاية الانتخابية، سواء عبر المنصات التقليدية أو عبر المنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن الراغب في الترشح لا يعتبر مرشحاً رسمياً سوى بعد إعلان اللجنة الوطنية للانتخابات القوائم النهائية للمرشحين، عقب استكمال كل الراغبين في الترشح تقديم طلبات ترشحهم، وعدم ورود أي طعن في صحة الترشح، وذلك بموجب التعليمات التنفيذية للانتخابات التي تم إعلانها ونشرها على موقعها الإلكتروني وفي مختلف وسائل الإعلام.

ولفتت اللجنة إلى أنه يتاح للمرشح، بعد الاعتماد النهائي لترشحه، ممارسة الدعاية الانتخابية في الفترة والأماكن المخصصين فقط، وضمن الآليات والضوابط والشروط التي نصت عليها التعليمات التنفيذية، مشددة على أن كل ما يسبق ذلك من أعمال غير نظامية تهدف إلى الدعاية الانتخابية أو الترويج لمرشح معين، قد يعرض كل من يمارسه للوقوع في مخالفات للتعليمات التنفيذية، بما قد يؤدي إلى إلغاء أحقيته في الترشح أو ممارسة الدعاية الانتخابية، أو حتى استبعاد اسمه نهائياً من قوائم الهيئات الانتخابية.

وأكدت أنه سيتم إعلان قائمة المرشحين النهائية يوم الثالث من سبتمبر المقبل، حسب الشروط الضابطة لذلك في التعليمات التنفيذية، في حين تنطلق فترة الحملات الانتخابية للمرشحين في الثامن من سبتمبر، على أن يكون آخر موعد لانسحاب المرشحين يوم 15 سبتمبر المقبل، منوهة إلى أنه تجوز ممارسة الدعاية الانتخابية بعد اعتماد قائمة المرشحين النهائية، وخلال الفترة الزمنية المخصصة لذلك فقط، التي تم إعلانها في الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، الذي حصر فترة الدعاية الانتخابية من يوم الأحد الثامن من سبتمبر إلى الجمعة الرابع من أكتوبر المقبلين.

لجنة الفجيرة تعقد اجتماعها الأول

عقدت لجنة إمارة الفجيرة، المنبثقة عن اللجنة الوطنية للانتخابات، اجتماعها الأول، أمس، برئاسة اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، في مقر اللجنة الانتخابي بغرفة تجارة وصناعة الفجيرة، لمناقشة جدول الأعمال، والاستعدادات الجارية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة في الفجيرة.

وأكد الكعبي أن اللجنة لن تألو جهداً في تقديم كل سبل الدعم لإنجاح انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وتوفير المتطلبات التي من شأنها تحقيق أهداف اللجنة الوطنية للانتخابات.

وناقش الاجتماع جدول الأعمال مستعرضاً المقار الانتخابية الثلاثة في الإمارة، والتنسيق مع اللجنة الوطنية للانتخابات للعمل على تجهيزها، كما استعرض آليات اللجنة الوطنية للانتخابات والخطوات الواجب تنفيذها لتسهيل الإجراءات أمام المرشحين والناخبين، خصوصاً قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى النصف، والعمل على تنفيذ هذا القرار.

• إعلان قائمة المرشحين النهائية يوم الثالث من سبتمبر المقبل، حسب الشروط الضابطة لذلك في التعليمات التنفيذية.

• «اللجنة الوطنية» أهابت بأعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين في الترشح، الالتزام بكل التعليمات التنفيذية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً