أمريكا تدرس إرسال ألف جندي إضافي إلى الحدود الجنوبية

أمريكا تدرس إرسال ألف جندي إضافي إلى الحدود الجنوبية

تدرس وزارة الدفاع الأمريكية إمكانية إرسال ألف عنصر احتياطي آخر من الحرس الوطني لولاية تكساس لمساعدة عملاء مكتب الجمارك والحماية الحدودية في مهمات الرقابة، وفقا لما ذكرته مصادر رسمية. وقال المتحدث باسم وزارة البنتاغون كريس ميتشيل: “تلقت وزارة الدفاع طلب مساعدة من قبل وزارة الأمن الوطني تطلب السماح بنشر الحرس الوطني في تكساس لدعم مهام تعزيز الحدود الجنوبية للولايات…




جنود أمريكيون (أرشيف)


تدرس وزارة الدفاع الأمريكية إمكانية إرسال ألف عنصر احتياطي آخر من الحرس الوطني لولاية تكساس لمساعدة عملاء مكتب الجمارك والحماية الحدودية في مهمات الرقابة، وفقا لما ذكرته مصادر رسمية.

وقال المتحدث باسم وزارة البنتاغون كريس ميتشيل: “تلقت وزارة الدفاع طلب مساعدة من قبل وزارة الأمن الوطني تطلب السماح بنشر الحرس الوطني في تكساس لدعم مهام تعزيز الحدود الجنوبية للولايات المتحدة”.

وأشار ميتشيل إلى أن الطلب “يخضع للدراسة” من قبل وزير الدفاع المؤقت مارك إسبر.

ويسعى الطلب لإرسال ألف من عناصر الحرس الوطني وقد حصل على موافقة حاكم تكساس، الجمهوري جريج أبوت.

وسيتعاون احتياطي الحرس الوطني مع السلطات الحدودية من منشآت دونا وتورنيو، وكلاهما يقعان بالقرب من الحدود مع المكسيك.

وسيقدم الحرس الوطني كذلك الدعم إلى مطارات الباس ولاريدو لدعم الأمن الجمركي وتحسين تسيير حركة النقبل التجارية.

وأمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أبريل (نيسان) 2018 بنشر الحرس الوطني، المشكل من احتياطي القوات المسلحة، في الحدود الجنوبية للبلاد ردا على أنباء بخصوص قافلة مهاجرين تتقدم نحو الولايات المتحدة من المكسيك.

ومنذ ذلك الحين رفع البنتاجون من حضوره في المنطقة سواء عبر قوات الاحتياط أو عسكريين نشطين لمواجهة ما وصفته الإدارة بـ”الأزمة الإنساني”، في إشارة لوصول المهاجرين غير الشرعيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً