“مفتي الدم” يثير جدلاً في ليبيا بعد تشبيه الحرب بلعبة رياضية والقتلى بالميداليات

“مفتي الدم” يثير جدلاً في ليبيا بعد تشبيه الحرب بلعبة رياضية والقتلى بالميداليات

يستمر مفتي ليبيا المعزول من قبل مجلس النواب، الصادق الغرياني، في إثارة الجدل بفتاوى غريبة ومستهجنة من قبل العديد من الليبيين، إذ تدعو إلى حمل السلاح وسفك الدماء، عاكسة انحيازاً للميليشيات والجماعات الإرهابية. وقبل أيام، عاد الغرياني من جديد للتحريض على العنف وإذكاء نار المعارك والتفاخر بموت الشباب وحثهم على القتال عبر قناته التي من المفترض أنها منبراً لدار…





يستمر مفتي ليبيا المعزول من قبل مجلس النواب، الصادق الغرياني، في إثارة الجدل بفتاوى غريبة ومستهجنة من قبل العديد من الليبيين، إذ تدعو إلى حمل السلاح وسفك الدماء، عاكسة انحيازاً للميليشيات والجماعات الإرهابية.

وقبل أيام، عاد الغرياني من جديد للتحريض على العنف وإذكاء نار المعارك والتفاخر بموت الشباب وحثهم على القتال عبر قناته التي من المفترض أنها منبراً لدار افتاء تنصح الناس وتدعوهم إلى حقن الدماء.

وخرج مفتي الإرهاب ليهذي خلال استضافته الأسبوعية عبر قناته “التناصح”، قائلاً، إنه “يستغرب من مقتل عدد كبير من مقاتلي مدينة مصراتة خلال الأسبوع الماضي”.

ووجه مفتي الجماعات الإرهابية، الصادق الغرياني، كلمة لأهل مصراته، تعليقاً على عدد القتلى الأسبوع الماضي، بالمدينة صاحبة التراث والعلم والتاريخ في القديم والحديث، والتي شهدت العدد الأكبر، بحسب تأكيده، قائلاً: “علينا مراجعة أنفسنا، هل قصرنا، ويجب تلافي سبب التقصير، فلا يجب أن تمر هذه الأحداث المؤلمة مرور الكرام، بل يجب الدراسة في الأمر ومعرفة الأسباب لتلافي الأخطاء”.

وفي تصريح غريب، رخص الغرياني من أرواح شباب مصراتة وشباب ليبيا الذين خاطبهم في كلمته المرتبكة حاثاً إياهم على الحرب والمنافسة في الموت وكأنها مسابقة رياضية .

وقال (المفتي) الإرهابي، “أنتم الآن كما أنكم مشاركين في مسابقة دولية، وكل ما يُقتل منكم عشرة يُقتل من غيركم واحد مثلاً، فلو كان الأمر في مسابقة دولية لرجعتم أنتم بعشرة ميداليات، وعاد غيركم بميدالية واحدة”، في إشارة منه للمدن الأخرى التي خسرت عدداً أقل من الأفراد المقاتلين ضمن مليشيات طرابلس.

وكان الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أكد خلال مؤتمر صحافي أمس الأحد أن “الروح الانهزامية بدت ظاهرة على الميليشيات”، موضحاً أنه وصلت إلى مصراتة التي تسيطر عليها ميليشيات طرابلس 21 جثة تعود إلى شباب تم التغرير بهم.
وأشار المسماري إلى أن ميليشيات طرابلس دفعت بالشباب في أتون المعارك بدل أن يكونوا على رأس عملهم أو في جامعاتهم أو على مقاعد دارستهم.

ويذكر أن الغرياني يعرف بمفتي الدم بسبب فتاويه التي تسببت في قتل المئات من الأبرياء لتحريضه على القتل وإراقة الدماء، ولاسيما في الفترة التي أعقبت ثورة 17 فبرير(شباط) في ليبيا، وأصبح مفتي المجلس الانتقالي الليبي صادق الغرياني والذي عزله البرلمان الليبي نتيجة أفكاره المتطرفة، ودعا المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في الجرائم التي يُعد مسؤولا عنها بسبب فتاويه المحرضة على القتل، حيث حمل المجلس حديثاً المفتي المعزول الغرياني مسؤولية الدماء المراقة جراء الاشتباكات شرق أجدابيا.

ولعب الغرياني الذي يلقب أيضا في ليبيا بـ”مفتي الفتنة”، منذ 2012، دور الذراع الفقهية للجماعات المتطرفة في ليبيا، عبر إصدار فتاوى تتوافق مع مصالحها وأهدافها، فارتكبت عدّة جرائم عنف استناداً إلى فتاواه، التي طالب خلالها الجماعات الإرهابية، برفع السلاح ومحاربة قوّات الجيش الليبي، حتى أصبح أحد أبرز المساهمين في انتشار الفوضى وتعزيز الانقسام في ليبيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً