اللجنة الوطنية للانتخابات تشدد على عدم ممارسة الدعاية الانتخابية قبل اعتماد القوائم النهائية للمرشحين

اللجنة الوطنية للانتخابات تشدد على عدم ممارسة الدعاية الانتخابية قبل اعتماد القوائم النهائية للمرشحين

دعت اللجنة الوطنية للانتخابات اليوم جميع أعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين بالترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 إلى التقيد بكافة التعليمات التنفيذية للانتخابات، بما فيها تلك التي تتضمن كافة الشروط القانونية والتنظيمية للترشح، وخاصة المتعلقة بالترشح وممارسة الدعاية الانتخابية قبل المواعيد الرسمية التي حددتها اللجنة.

دعت اللجنة الوطنية للانتخابات اليوم جميع أعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين بالترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 إلى التقيد بكافة التعليمات التنفيذية للانتخابات، بما فيها تلك التي تتضمن كافة الشروط القانونية والتنظيمية للترشح، وخاصة المتعلقة بالترشح وممارسة الدعاية الانتخابية قبل المواعيد الرسمية التي حددتها اللجنة.

وأكّدت اللجنة أن الموعد الرسمي لفتح باب الترشح ومقار مراكز الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 يبدأ اعتباراً من 7 أغسطس المقبل، يليه موعد بدء تسجيل المرشحين أنفسهم في المراكز الانتخابية في 18 أغسطس لمدة خمسة أيام، ومن ثم إعلان القوائم الأولية للمرشحين بتاريخ 25 أغسطس، يليها مباشرة فترة تقديم طلبات الاعتراض على المرشحين والتي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وفي تاريخ الأول من سبتمبر تعلن اللجنة ردها على الاعتراضات على المرشحين. وذلك وفق الجدول الزمني المعتمد للانتخابات والذي أعلنته اللجنة في الأول من يوليو الجاري.

وأهابت اللجنة بأعضاء الهيئات الانتخابية والراغبين بالترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي الالتزام بهذا الجدول الزمني وبكافة التعليمات التنفيذية والشروط والمدد القانونية المعلن عنها للترشح وممارسة الدعاية الانتخابية، سواء عبر المنصات التقليدية أو عبر المنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن الراغب في الترشح لا يعتبر مرشحاً رسمياً سوى بعد إعلان اللجنة الوطنية للانتخابات القوائم النهائية للمرشحين عقب استكمال كل الراغبين بالترشح تقديم طلبات ترشحهم وعدم ورود أي طعن في صحة الترشح، وذلك بموجب التعليمات التنفيذية للانتخابات التي تم إعلانها ونشرها على موقعها الإلكتروني وفي مختلف وسائل الإعلام.

ولفتت اللجنة إلى أنه يتاح للمرشح؛ بعد الاعتماد النهائي لترشحه، ممارسة الدعاية الانتخابية في الفترة والأماكن المخصصة فقط وضمن الآليات والضوابط والشروط التي نصت عليها التعليمات التنفيذية، مشددة أن كل ما يسبق ذلك من أعمال غير نظامية تهدف للدعاية الانتخابية أو الترويج لمرشح معين قد يعرض كل من يمارسه للوقوع في مخالفات للتعليمات التنفيذية، بما قد يؤدي إلى إلغاء أحقيته بالترشح أو ممارسة الدعاية الانتخابية، أو حتى استبعاد اسمه نهائياً من قوائم الهيئات الانتخابية.

هذا ويتم إعلان عن قائمة المرشحين النهائية في تاريخ 3 سبتمبر، حسب الشروط الضابطة لذلك في التعليمات التنفيذية، في حين تنطلق فترة الحملات الانتخابية للمرشحين في 8 سبتمبر، ويكون آخر موعد لانسحاب المرشحين في تاريخ 15 سبتمبر 2019.

ويجوز ممارسة الدعاية الانتخابية بعد اعتماد قائمة المرشحين النهائية، وخلال الفترة الزمنية المخصصة لذلك فقط، والتي تم إعلانها في الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 الذي حصر فترة الدعاية الانتخابية من يوم الأحد 8 سبتمبر 2019 وحتى يوم الجمعة 4 أكتوبر 2019.ش

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً