دراسة: آلاف من تطبيقات “أندرويد” يمكنها تتبع الجوالات حتى دون إذن أصحابها

دراسة: آلاف من تطبيقات “أندرويد” يمكنها تتبع الجوالات حتى دون إذن أصحابها

أوضح باحثون أن هناك الآلاف من التطبيقات وجدت سبلاً للتحايل على أنظمة الأذونات بنظام التشغيل “أندرويد”، مما يمكنها بتتبع جوالات المستخدمين والوصول لبياناتهم الشخصية وتحديد مواقعهم الجغرافية، حتى دون الحصول على إذنهم. وتستطيع التطبيقات التي لم يسمح لها المستخدمون بالوصول لبياناتهم الشخصية من الحصول عليها عن طريق مشاركة هذه البيانات من قبل تطبيقات أخرى تم السماح…

article-main-imgأوضح باحثون أن هناك الآلاف من التطبيقات وجدت سبلاً للتحايل على أنظمة الأذونات بنظام التشغيل “أندرويد”، مما يمكنها بتتبع جوالات المستخدمين والوصول لبياناتهم الشخصية وتحديد مواقعهم الجغرافية، حتى دون الحصول على إذنهم.

وتستطيع التطبيقات التي لم يسمح لها المستخدمون بالوصول لبياناتهم الشخصية من الحصول عليها عن طريق مشاركة هذه البيانات من قبل تطبيقات أخرى تم السماح لها من قبل، ما دام أن كلا من التطبيقين يستخدمان نفس مجموعة البرمجيات، بل إن أصحاب هذه البرمجيات يستطيعون استقبال هذه البيانات.

وأشارت دراسة – بمؤتمر نظمته لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية خلال العام الجاري- أن ذلك يحدث باستخدام مجموعة برمجيات طورتها الشركة الصينية “بايدو” وشركة التحليلات “سالمونادس” التي يمكنها تمرير بيانات المستخدم من تطبيق إلى آخر وإلى خوادمها عن طريق تخزينها على جوال المستخدم أولاً.

وسيعالج نظام “أندرويد كيو” بعض هذه المشاكل، إلا أن الباحثين يرون أنه على “جوجل” فعل المزيد للحفاظ على سرية بيانات المستخدمين، الذين يحتفظون بجوالات ذات إصدارات أقدم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً