1.7 مليون طالب في «مدرسة» محمد بن راشد

1.7 مليون طالب في «مدرسة» محمد بن راشد

أبرمت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، اتفاقية تعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بهدف تنسيق الجهود المشتركة لدعم تنفيذ مشروع منصة مدرسة، المنصة التعليمية الإلكترونية المجانية المندرجة تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية والتي تقدم 5000 درس تعليمي بالفيديو من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، وإتاحة المنصة في ألف…

emaratyah

أبرمت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، اتفاقية تعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بهدف تنسيق الجهود المشتركة لدعم تنفيذ مشروع منصة مدرسة، المنصة التعليمية الإلكترونية المجانية المندرجة تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية والتي تقدم 5000 درس تعليمي بالفيديو من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، وإتاحة المنصة في ألف قرية في الوطن العربي، بالإضافة إلى نشر التعليم والمعرفة عبر مختلف مشاريع الهيئة.
شهدت منصة «مدرسة» استقبال أكثر من 1.7 مليون طالب مسجلين على منصتها منذ إطلاقها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أكتوبر الماضي، كما شهدت المنصة أكثر من 32 مليون زيارة إلكترونية من مختلف أنحاء العالم وذلك للاطّلاع على الدروس التعليمية بالفيديو في مواد العلوم والرياضيات.
وقّع الاتفاقية سعيد العطر الأمين العام المساعد لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وحمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وجمع التبرعات في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
وينص الاتفاق بين الجانبين على أن يتعاونا في تنفيذ مشروع منصة مدرسة في ألف قرية حيث سيقوم الهلال الأحمر بالمساهمة في تحديد المناطق المستهدفة وتسهيل الوصول إليها وتقديم الدعم في عملية التوزيع والمتابعة، تشجيعاً لنشر محتوى منصة «مدرسة» خصوصاً في المناطق الفقيرة أو التي تواجه تحديات في الوصول إلى شبكة الإنترنت ولإتاحة حلول منصة «مدرسة» على عدد من القرى والمناطق النائية التي تشرف عليها وتغطيها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من خلال برامجها ومشاريعها.
وقال الأمين العام المساعد في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «إننا في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وبحسب توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتوفير حلول «مدرسة» في 1000 قرية، نسعى إلى توسيع رقعة العمل الإنساني ونشر التعليم والمعرفة والوصول إلى المستفيدين منه في أرجاء الوطن العربي، وإتاحة المجال أمام المزيد من الفئات المستهدفة للاستفادة من منصة مدرسة التعليمية».
وأضاف أن الاتفاقية تأتي في سياق تضافر جهود المؤسسات الإماراتية العاملة في مجال المشاريع الإنسانية والعمل الخيري والتنموي، وذلك عبر التعاون في المشاريع التنموية التي تهتم بالإنسان وتمكينه وإكسابه المعارف والمهارات الضرورية اللازمة لتحسين واقعه وحياته إلى الأفضل بطريقة مستدامة، وبما يلبي أيضاً الاحتياجات الأساسية للمجتمعات الأكثر احتياجاً.
من جانبه، أكد حمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وجمع التبرعات في الهلال الأحمر، أن الهيئة تحرص على نسج شراكات هادفة وبناءة في المجال الإنساني والتنموي مع الهيئات والمؤسسات في الدولة وجميع قطاعات المجتمع المحلي، وتسعى لتعزيز علاقات التعاون والتنسيق مع المؤسسات الوطنية والعمل سوياً من أجل تحسين مجالات الاستجابة للقضايا الإنسانية العاجلة والملحة.
وأعرب عن تقدير الهيئة لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تعزز جهود التنمية في المجالات المختلفة في كل مكان، وأكد حيوية البرامج التي تتبناها لتحسين الحياة ورفع المعاناة، وتوفير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه المجتمعات البشرية في المجالات الضرورية.
وقال إن مبادرة منصة «مدرسة» في ألف قرية نائية، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «رعاه الله» لتوفير محتوى منصة «مدرسة» في المناطق التي تواجه تحديات للوصول لشبكة الإنترنت، تعتبر من المبادرات الرائدة والمبتكرة والجريئة لدعم العملية التعليمية، وتقليل نسبة الفاقد التربوي في تلك المناطق.
وأكد الجنيبي أن الاتفاقية تفتح مجالات أرحب للتعاون والتنسيق بين الجانبين في واحدة من أهم القضايا التي ظلت تؤرق الكثير من المجتمعات التي ترزح تحت وطأة المعاناة، وتفتقر للمقومات الأساسية لضمان استمرار العملية التعليمية، كما أن الاتفاقية توفر حلولاً مبتكرة للنهوض بمسيرة العلم والمعرفة في تلك المجتمعات، مشيراً إلى أن هيئة الهلال الأحمر لن تدخر وسعاً في تنفيذ بنود الاتفاقية على أرض الواقع وستعمل جاهدة على تحقيق أهدافها بالسرعة التي تتطلبها ظروف الأطفال الذين هم خارج العملية التعليمية حالياً في الكثير من الدول رغم أنهم في سن الدراسة.
ويندرج مشروع منصة مدرسة في ألف قرية تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ويهدف إلى توفير منصات تعليمية إلكترونية للقرى النائية ومخيمات اللاجئين غير المتصلة بشبكة الإنترنت للاستفادة من محتوى منصة «مدرسة» التعليمية، في حين تهدف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى تقديم رسالة إنسانية قوامها حماية حياة الإنسان وضمان احترام إنسانيته، والتخفيف من معاناة الفئات الأشد ضعفاً، من خلال العديد من الوسائل بما فيها إقامة المشاريع الإنسانية والاهتمام بالقضايا الاجتماعية.
يذكر أن مبادرة مدرسة في 1000 قرية نائية، التي أطلقها في فبراير الماضي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تهدف إلى توفير منصات تعليمية إلكترونية متنقلة للقرى النائية ومخيمات اللاجئين غير المتصلة بشبكة الإنترنت، وذلك لإتاحة حلول تعليمية بديلة للطلاب العرب في هذه المناطق، للاستفادة من محتوى منصة «مدرسة» التي تعد الأكثر تميزاً من نوعها على مستوى العالم العربي، حيث تضم 5000 درس تعليمي بالفيديو تشمل مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء، وتغطي المراحل المدرسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً