مارك كارني مرشح محتمل لرئاسة صندوق النقد

مارك كارني مرشح محتمل لرئاسة صندوق النقد

قال مسؤولون كبار بالاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، إن الاتحاد يريد مرشحاً أوروبياً ليخلف كريستين لاغارد في رئاسة صندوق النقد الدولي، بينما قالت هولندا، إنها “تستطيع ملء المنصب”. ويحتاج الصندوق لاختيار خليفة للاغارد، التي رشحها قادة الاتحاد الأسبوع الماضي لمنصب رئيسة البنك المركزي الأوروبي، وستتولى مهام الوظيفة في نوفمبر(تشرين الثاني).وقالت وزيرة المالية الإسبانية ناديا كالبينو، …




محافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني (أرشيف)


قال مسؤولون كبار بالاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، إن الاتحاد يريد مرشحاً أوروبياً ليخلف كريستين لاغارد في رئاسة صندوق النقد الدولي، بينما قالت هولندا، إنها “تستطيع ملء المنصب”.

ويحتاج الصندوق لاختيار خليفة للاغارد، التي رشحها قادة الاتحاد الأسبوع الماضي لمنصب رئيسة البنك المركزي الأوروبي، وستتولى مهام الوظيفة في نوفمبر(تشرين الثاني).

وقالت وزيرة المالية الإسبانية ناديا كالبينو، اليوم: “بالنسبة لإسبانيا، وأعتقد أنه كذلك بالنسبة لجميع دول الاتحاد الأوروبي، الأولوية أن يظل المدير العام أوروبيا”.

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، إن الأمر سيخضع للنقاش بشكل غير رسمي خلال اجتماع لوزراء مالية منطقة اليورو اليوم، وحث دول الاتحاد الأوروبي على إيجاد مرشح مشترك في أقرب وقت ممكن.

ومن غير المتوقع صدور قرار رسمي لأن صندوق النقد لم يبدأ حتى الآن إجراءات البحث عن مدير جديد له.

وشغل منصب رئيس الصندوق الذي مقره واشنطن، ويضم في عضويته معظم دول العالم، أوروبي على الدوام، لكن سبق أن حاولت اقتصادات كبيرة وناشئة تحدي تلك الممارسة.

ولا تتقدم الولايات المتحدة عادة بمرشح، رغم كونها أضخم داعم مالي للصندوق، لأنه بموجب اتفاق غير رسمي مع الشركاء الأوروبيين، فإنها تحصل على منصب رئيس البنك الدولي- المنظمة الشقيقة للصندوق في إطار ترتيبات نظام بريتون وودز، التي أعقبت الحرب العالمية الثانية.

كارني أم ديسلبلوم؟
قال مسؤول بالاتحاد الأوروبي، إن بعض دول الاتحاد تريد أن يكون المرشح من دولة عضو، وهو خيار قد يستبعد المرشحين البريطانيين، لأن بريطانيا ستخرج من الاتحاد في نهاية أكتوبر (تشرين الأول).

وتردد اسم محافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني، كمرشح أوروبي محتمل في تقارير إعلامية.

ورغم أنه وُلد ونشأ في كندا، وسبق له أن شغل منصب محافظ بنك كندا المركزي، فإن كارني يحمل أيضاً جوازي سفر بريطانيا وأيرلندا، بالإضافة إلى جنسيته الكندية.

ومن بين الأسماء الأخرى التي ذكرها المسؤولون بشكل غير رسمي الرئيس السابق لمجموعة اليورو الهولندي يروين ديسلبلوم، ورئيس الوزراء الفنلندي السابق ألكسندر ستوب.

وعندما سئل عن ديسلبلوم، قال وزير المالية الهولندي فوبكه هويكسترا: “هولندا لديها مرشحون ممتازون”. وقال مسؤول إن “ديسلبلوم هو المرشح الهولندي الوحيد في المنافسة”.

وذكر مسؤولون بالاتحاد الأوروبي، أن العمل على إيجاد مرشح أوروبي مشترك تقوده فنلندا، التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً