الميليشيا تستخدم المقرات الأممية لمهاجمة الشرعية

الميليشيا تستخدم المقرات الأممية لمهاجمة الشرعية

اتهمت الحكومة اليمنية ميليشيات الحوثي باستخدام مباني الأمم المتحدة للهجوم على مواقع القوات المشتركة في مدينة الحديدة، فيما تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير مواقع جديدة في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد، بينما جددت مقاتلات التحالف العربي، استهداف قاعدة الحمزة العسكرية في محافظة إب وسط البلاد.

اتهمت الحكومة اليمنية ميليشيات الحوثي باستخدام مباني الأمم المتحدة للهجوم على مواقع القوات المشتركة في مدينة الحديدة، فيما تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير مواقع جديدة في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد، بينما جددت مقاتلات التحالف العربي، استهداف قاعدة الحمزة العسكرية في محافظة إب وسط البلاد.

وقال اللواء صغير بن عزيز، رئيس الفريق الحكومي في لجنة التنسيق وإعادة الانتشار الأممية في الحديدة إن ميليشيا الحوثى تستخدم مباني الأمم المتحدة لاستهداف القوات المشتركة على خطوط التماس وسط المدينة. وطلب اللواء بن عزيز من الجنرال مايكل لوليسغارد رئيس اللجنة في رسالة رسمية زيارة المناطق المتضررة من قصف الميليشيات في المناطق المحررة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف الخروقات المتكررة في الحديدة،.

وأوضح أن الميليشيا شنت هجوماً على مواقع القوات المشتركة بالمدفعية والدبابات والعربات المدرعة وباستخدام منشآت ومباني الأمم المتحدة كمنصات مدفعية في المدينة على مرأى ومسمع من أعضاء لجنة التنسيق وإعادة الانتشار الأممية، بالإضافة إلى خروقات أخرى للميليشيات بالهجوم على القوات الحكومية فى منطقة المثلث ومدينة الصالح.

الهجوم

وأوضح بن عزيز إلى أن الهجوم الحوثى أسفر عن مقتل عشرة وإصابة عشرين آخرين من القوات المشتركة المتواجدة فى المناطق المحررة. وأكد أن الفريق الحكومي طلب في أكثر من مرة من البعثة الأممية توفير فريق ووسائل مراقبة فعالة للقيام بدورها في مناطق التماس حتى يتم الانتهاء من عملية إعادة الانتشار، وفق اتفاق استوكهولم، مشيراً إلى أن بعثة الأمم المتحدة لا تمتلك الإمكانية والقدرة على مراقبة وقف إطلاق النار في المحافظة بالكامل، وهو ما يجعل الميليشي تستثمر هذا الغياب بشن هجومها على مواقع القوات الحكومية.

وفي الضالع، تمكنت قوات الجيش الوطني، من تحرير مواقع جديدة في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد. وحررت قوات الجيش، مناطق «حبيل القراعيات»، و«حبيل الحريوه»، و«حبيل الباطنه»، غرب جبهة الشخب في مديرية قعطبة، عقب مواجهات خاضتها مع مليشيا الحوثي الانقلابية التي لاذت بالفرار. وتواصل قوات الجيش، في الأثناء، تقدمها نحو منطقة سليم غربي مديرية قعطبة. وأسفرت المواجهات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا الحوثية وأسر ثلاثة من عناصرها، علاوة على تدمير عدد من الآليات التابعة لها.

خسائر

أما جبهة البرح غرب محافظة تعز فكبدت القوات المشتركة ميليشيا الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح خلال اشتباكات عنيفة دارت هناك، حيث استهدفت القوات المشتركة مواقع الميليشيا بقذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة وسقط على إثرها عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيات. وحسب المصادر فإن القوات المشتركة دمرت تعزيزات حوثية بقصف مدفعي مركز أدى إلى مقتل عدد من أفراد الميليشيا علاوة على تدمير عتادهم العسكري. وأن القوات المشتركة تواصل انتصاراتها وتكبيد ميليشيات الحوثي الخسائر الفادحة في جبهتي البرح والكدحة بعد أن سيطرت على مفرق البرح ومديرية الوازعية.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً