بريد الإمارات يصدر طابعاً تذكارياً يحتفي بـ “خليفة سات”

بريد الإمارات يصدر طابعاً تذكارياً يحتفي بـ “خليفة سات”

أعلن بريد الإمارات، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، إصدار طابع بريد وبطاقة تذكارية متميزة، احتفاءً بالقمر الاصطناعي “خليفة سات”، ويحمل الطابع صورة لحظة إطلاق القمر إلى الفضاء الخارجي فوق دولة الإمارات. ويعتبر القمر الاصطناعي “خليفة سات”، أول قمر اصطناعي عربي يُصنع بالكامل بعقول وسواعد إماراتية، وطُور داخل الغرف النظيفة في مختبرات تقنيات الفضاء في مركز محمد بن…




alt


أعلن بريد الإمارات، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، إصدار طابع بريد وبطاقة تذكارية متميزة، احتفاءً بالقمر الاصطناعي “خليفة سات”، ويحمل الطابع صورة لحظة إطلاق القمر إلى الفضاء الخارجي فوق دولة الإمارات.

ويعتبر القمر الاصطناعي “خليفة سات”، أول قمر اصطناعي عربي يُصنع بالكامل بعقول وسواعد إماراتية، وطُور داخل الغرف النظيفة في مختبرات تقنيات الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء، وهو من بين أكثر الأقمار الاصطناعية تطوراً في فئته، ومخصص لمراقبة ورصد الأرض، ويعتبر أيقونة تقنية متطورة للغاية، حيث يمتلك 5 براءات اختراع.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة عبد الله محمد الأشرم في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الأحد: “يشكل خليفة سات دليلاً بارزاً على القدرات والكفاءات الوطنية الإماراتية، وتجسيداً لتفانيهم وشغفهم وإيمانهم بوطنهم، وهو بمثابة مصدر إلهام للأجيال المقبلة للسير على نفس النهج، وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة والوصول بدولة الإمارات إلى أعلى المستويات”.

وأضاف الأشرم: “نفخر بتعاوننا مع المركز للاحتفاء بهذا الحدث الهام الذي يسطر إنجازاً جديداً يضاف إلى مسيرة التطوير والتنمية الباهرة التي تشهدها دولة الإمارات على كافة الأصعدة، تجسيداً لدعم استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء، وجهوده في تشجيع الابتكار والتقدم التكنولوجي في دولة الإمارات، والتي تتماشى مع توجهات بريد الإمارات الرامية إلى ترسيخ ثقافة الابتكار كأحد القيم الأساسية”.

وقال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء يوسف حمد الشيباني، إن “إصدار طابع بريد يحمل صورة خليفة سات، أول قمر اصطناعي عربي، تم تصنيعه على أرض دولة الإمارات، وبأياد إماراتية 100%، هو احتفاء بالجهود الوطنية التي بذلت لتدخل دولة الإمارات العربية المتحدة في عداد الدول المطورة للأقمار الاصطناعية”.

وأضاف الشيباني “يلعب بريد الإمارات دوراً مهماً في رصد وتوثيق وإبراز هذا الإنجاز الوطني محلياً وعالمياً، من خلال إصدار طوابع بريدية وبطاقات تذكارية، تخلد هذا الحدث التاريخي، والذي ستفخر به الأجيال على مر السنين”.

وتابع “الطوابع البريدية والبطاقات التذكارية، التي يتم إصدارها من بريد الإمارات تعزز دور الإنجازات والجهود الوطنية في الدولة، بصفتها وسيلة من وسائل الاتصال التي تصل إلى مختلف دول وشعوب العالم، وتعبر عن رسالة تاريخية تتناقلها الشعوب والحضارات”.

وأصدر بريد الإمارات، الطابع البريدي والبطاقة التذكارية الخاصة بـ “خليفة سات”، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، في 90 ألف طابع، ستتوفر لدى مراكز سعادة المتعاملين الرئيسية في الدولة، ويبلغ ثمنه 3 دراهم، فيما طبعت 4 ألاف بطاقة تذكارية، ثمن الواحدة 35 درهماً، ويمكن الحصول عليها في مكتب هواة جمع الطوابع في مركز سعادة المتعاملين لدى بريد الإمارات في ديرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً