«طرق دبي» تشغل 94 حافلة متوسطة من نوع «أوبتير»

«طرق دبي» تشغل 94 حافلة متوسطة من نوع «أوبتير»

الطاير يستمع إلى شرح عن مواصفات الحافلات الجديدة. من المصدر دشن المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، تشغيل 94 حافلة متوسطة من نوع «أوبتير» التي تعتبر الأولى من نوعها في الدولة، وهي مطابقة للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية «يورو 5»، وتمتاز بخفة وزنها واستهلاكها المنخفض للوقود.

تعمل على 17 خطاً



الطاير يستمع إلى شرح عن مواصفات الحافلات الجديدة. من المصدر

دشن المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، تشغيل 94 حافلة متوسطة من نوع «أوبتير» التي تعتبر الأولى من نوعها في الدولة، وهي مطابقة للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية «يورو 5»، وتمتاز بخفة وزنها واستهلاكها المنخفض للوقود.

وقال الطاير إن وصول الدفعة الجديدة من الحافلات يأتي في إطار خطة استراتيجية متكاملة وضعتها الهيئة للارتقاء بمنظومة النقل الجماعي في إمارة دبي وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، وتقديم أفضل الخدمات لمستخدمي وسائل النقل الجماعي، ومواكبة النمو المستمر في أعداد مستخدمي هذه المنظومة، وسعي الهيئة لجعلها الخيار المفضل لتنقل السكان وصولاً لرفع نسبة الرحلات بوسائل النقل الجماعي إلى 26% بحلول عام 2030، من خلال توفير بدائل نقل جماعي تتميز بجودتها العالية وتكاليفها المقبولة وتغطيتها الجغرافية الشاملة، وتحقيق التكامل بين جميع وسائل النقل الجماعي.

وأضاف: «ستعمل الحافلات الجديدة على 17 خطاً منها ثمانية خطوط موجودة حالياً وتسعة خطوط جديدة، أهمها خطوط تغذية محطات المترو، والخطوط ذات الطلب المنخفض من الركاب، والخطوط التي تخدم الأحياء السكنية التي لا يتناسب معها تشغيل الحافلات الكبيرة، وستسهم الحافلات الجديدة في خدمة المناطق الجديدة وتقديم تغطية أكبر للنطاق الجغرافي بدبي ورفع نسبة الإشغال».

وتفقد الطاير حافلة «أوبتير» الجديدة، واستمع إلى شرح عن أهم المواصفات الفنية للحافلة التي تتسع لـ32 راكباً، بينهم 23 راكباً جلوساً، وتسعة ركاب وقوفاً، وزودت ثمانية مقاعد بأحزمة أمان قابلة للتعديل، ومقعد واحد لأصحاب الهمم، وتتميز الحافلة بوجود هيكل متكامل من فولاذ شبه مقاوم للصدأ، ويساعد تصميم العجلات الأمامية على توفير سعة أكبر لعدد الركاب، كما تتميز بانخفاض معدل استهلاك الوقود، وانخفاض الانبعاثات الكربونية، وكذلك وجود مدخل منخفض لتسهيل حركة «أصحاب الهمم»، والتشطيبات الداخلية الراقية، إلى جانب شاشات عرض لوجهة الطريق بوضوح عالٍ، وخدمة الاتصال بالإنترنت (Wi-Fi)، ومداخل شحن للهواتف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً