“العسكري الانتقالي”: نسعى لإقامة دولة القانون في السودان

“العسكري الانتقالي”: نسعى لإقامة دولة القانون في السودان

أكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، محمد حمدان دقلو الملقب بـ”حميدتي”، اليوم السبت، أن الاتفاق الذي أبرم أمس بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير حول المجلس السيادي، يحتاج إلى تعاون وتكاتف. وقال حميدتي في كلمة أمام حشد جماهيري شرقي العاصمة الخرطوم، إن “التكاتف ضروري حتى نصل بالبلاد إلى بر الأمان”، مشيراً إلى أن الاتفاق يمثل بداية مرحلة جديدة …




نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني محمد حمدان دقلو (أرشيف)


أكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، محمد حمدان دقلو الملقب بـ”حميدتي”، اليوم السبت، أن الاتفاق الذي أبرم أمس بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير حول المجلس السيادي، يحتاج إلى تعاون وتكاتف.

وقال حميدتي في كلمة أمام حشد جماهيري شرقي العاصمة الخرطوم، إن “التكاتف ضروري حتى نصل بالبلاد إلى بر الأمان”، مشيراً إلى أن الاتفاق يمثل بداية مرحلة جديدة في تاريخ السودان، وأن هذه المرحلة “تتطلب التوافق بين كل مكونات الشعب السوداني من أجل الاستقرار والنهضة”.
وخلال كلمته، لفت دقلو إلى سياسة نظام الرئيس المعزول عمر البشير، موضحاً أنها فاقمت من معاناة الشعب السوداني، مؤكداً أن المجلس سيولي تحسين ظروف السودانيين أولوية قصوى.
وقال: “علينا أن ننبذ أي عنصرية أو قبلية أو أي جهوية”، مشدداً على أن هدف السودانيين يجب أن يكون خدمة البلاد، مشيراً إلى أنه ما من أحد من السودانيين يملك عصاً سحرياً لحل مشكلات السودان، دون تكاف السودانيين وتعاونهم.
وأضاف أن المجلس يسعى إلى “إقامة دولة القانون لبدء مرحلة جديدة في السودان”، مشدداً على أنه “يجب تقديم كل من تورط في الفساد إلى المحاكمة وإرجاع الحقوق إلى أهلها”.
وأكد أن المساعدات التي قدمتها كل من المملحة العربية السعودية، ودولة الإمارات، موجودة في بنك السودان المركزي، وأنه سيتم توجيهها لمشاريع التنمية وتطوير قطاعي التعليم والصحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً