135 ألف كاميرا تؤمن 16 ألف منشأة في رأس الخيمة

135 ألف كاميرا تؤمن 16 ألف منشأة في رأس الخيمة

أشاد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة بالدور الفاعل الذي لعبه نظام حماية في رفع مستوى الشعور بالأمن والأمان في الإمارة والحد من وقوع السرقات والجرائم المقلقة على وجه العموم في ظل ما تشكله كاميرات المراقبة من رادع حقيقي لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن وسلامة مواطنيه…

أشاد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة بالدور الفاعل الذي لعبه نظام حماية في رفع مستوى الشعور بالأمن والأمان في الإمارة والحد من وقوع السرقات والجرائم المقلقة على وجه العموم في ظل ما تشكله كاميرات المراقبة من رادع حقيقي لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن وسلامة مواطنيه والمقيمين على أرضه.

alt

وأكد أن نظام المراقبة ضمن نظام حماية يشكل خطوة فعلية في طريق التحول للخدمات الرقمية والمدينة الذكية إلى جانب تطوير العمليات الشرطية من خلال المراقبة الالكترونية للمنشآت الحيوية والشوارع والمحلات والأسواق وغيرها على مدار الأربع والعشرين ساعة وبالتالي إعادة توزيع دوريات الشرطة لمناطق ومهام أخرى بما يتماشى مع تطلعات وأهداف وزارة الداخلية ، لافتا إلى أن رأس الخيمة باتت اليوم من خلال هذا النظام تسير على خطى أفضل مدن العالم في الاستفادة من المراقبة الالكترونية التي تعزز الشعور بالأمن والأمان بين أفراد المجتمع .

من جهته كشف جمال أحمد الطير رئيس مجلس إدارة هيئة الموارد العامة في رأس الخيمة النقاب عن وصول عدد كاميرات نظام حماية إلى 135 ألفا و780 كاميرا مراقبة موزعة على 16 ألفا و82 منشأة متنوعة على امتداد النطاق الجغرافي للإمارة حتى نهاية الشهر الماضي .

وأضاف أن عدد مقدمي الخدمة وصل إلى 104 شركات خضع موظفوها البالغ عددهم 4150 مهندسا وفنيا لدورات تدريبية وتأهيلية تحت إشراف الهيئة لضمان تقديمهم الخدمة ضمن المعايير والضوابط العالمية التي تسهم في تحقيق الأهداف المرجوة في تعزيز الأمن والأمان وخفض معدلات الجريمة والوصول بالمجتمع إلى بر الأمان .

alt

وأشار إلى أن هذا العدد من الكاميرات شمل المحلات التجارية والمستشفيات والمساجد ودور العبادة والفنادق والأبراج والمجمعات السكنية والتجارية وغيرها في صورة تجسد إلمام هذه أًحاب هذه المنشآت والقائمين عليها بأهمية نظام حماية في تعزيز الأمن والأمان وحماية ممتلكاتهم ورصد عدد من الظواهر الأمنية وتسريع القبض على السارقين ، لافتا إلى أن الهيئة تستهدف الوصول إلى 150 ألف كاميرا مراقبة في رأس الخيمة مع حلول نهاية العام الجاري سعيا منها لتعميم هذه الخدمة على كافة القطاعات العاملة في الإمارة وفي مختلف الأماكن .

وذكر رئيس مجلس إدارة هيئة الموارد العامة في رأس الخيمة أن الهيئة أوقفت مؤقتا استقبال مقدمي خدمة جدد حتى إشعار آخر نظرا لكفاية العدد الحالي لتقديم خدمة تركيب كاميرات المراقبة ، موضحا أنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة عقد اجتماع مع مقدمي الخدمة في رأس الخيمة للتباحث حول سبل تطوير العمل والاستماع منهم لأية ملاحظات أو أفكار تسهم في الارتقاء بمستويات الخدمة المقدمة وتحقيق المزيد من رضا المتعاملين.

وقال : ” هدفنا رفع نسبة الشعور بالأمن والأمان للمواطنين والمقيمين وتحقيق الرضا والسعادة وحفظ الممتلكات العامة والخاصة لكافة شرائح المجتمع وأننا نعمل على تطبيق المشروع وفق افضل الممارسات العالمية في هذا المجال “.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً