سمر جويلي.. خبيرة كيميائية تتحدى ألغاز الجرائم

سمر جويلي.. خبيرة كيميائية تتحدى ألغاز الجرائم

تسعى المواطنة الشابة سمر جمال الدين جويلي (29 عاماً)، من خلال دراسة ماجستير الكيمياء التحليلية في كلية «بيرك بك» في جامعة لندن، إلى تعزيز أداء مهامها خبيراً كيميائياً جنائياً في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بالقيادة العامة لشرطة دبي، حيث تقول إنها تستدعي «تطوير المهارات المختبرية، والعلوم الكيميائية بشكلٍ دائم، لمواكبة التحديات المتجددة في…

تدرس الماجستير في لندن.. وتسعى إلى تعزيز مهامها بشرطة دبي

تسعى المواطنة الشابة سمر جمال الدين جويلي (29 عاماً)، من خلال دراسة ماجستير الكيمياء التحليلية في كلية «بيرك بك» في جامعة لندن، إلى تعزيز أداء مهامها خبيراً كيميائياً جنائياً في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بالقيادة العامة لشرطة دبي، حيث تقول إنها تستدعي «تطوير المهارات المختبرية، والعلوم الكيميائية بشكلٍ دائم، لمواكبة التحديات المتجددة في عالم الجريمة، من أسلحة ومواد مخدرة ومواد سمية وغيرها، ومحاولة التصدي لها، في سبيل تحقيق أمن وسلامة المجتمع أحد الأسس الثلاثة لاستراتيجية شرطة دبي».

وتشير سمر، المبتعثة إلى المملكة المتحدة من قبل القيادة العامة لشرطة دبي، إلى أن «الكيمياء التحليلية أحد فروع علم الكيمياء الذي يهتم بفحص وتحليل المواد الاصطناعية والطبيعية، لتحديد التركيب الكيميائي لكلٍ منها».

وتضيف سمر، التي درست تخصص الكيمياء وعلوم البيئة في مرحلة البكالوريوس: «الكيمياء التحليلية هي السبيل لتحليل الآثار المادية المرفوعة من مسرح الجريمة، وتحليل العينات بالمجهر الإلكتروني كعينات البارود ومخلفات إطلاق النار وعينات الشعر الآدمي، الأمر الذي يسهم بشكلٍ كبير، وفي كثيرٍ من الأحوال، في فك ألغاز جرائم والتعرف إلى تفاصيلها والتوصل لمرتكبيها».

وحول تجربة الغربة التي اختارتها سمر للارتقاء بمسيرتها العملية، تقول: «تجربتي في الماجستير تُعد الثانية لي في الغربة، حيث إني نلت درجة البكالوريوس من جامعة موناش بملبورن في أستراليا، إلا أن تجربتي الحالية في لندن، اختلفت بانضمامي لمجلس الطلبة المبتعثين الذي أنشأته شرطة دبي في عام 2018، والذي أسهم في انخراطي في مجتمع الطلبة الإماراتيين بالمملكة المتحدة، واطلاعي على تجارب وشخصيات ملهمة من الدولة تبعث فينا الفخر، إضافة إلى تحفيزي على المشاركة في العديد من المبادرات التي تطلقها الدولة وشرطة دبي هنا في المملكة المتحدة، ما يثري داخلي الشعور بالانتماء للوطن».

وتؤكد سمر أن «تجربة الغربة تعلمنا الكثير للتعامل مع المشكلات، وإيجاد حلول لها، إضافة إلى الاحتكاك بثقافاتٍ أخرى أكسبتني خبرات حياتية ووسعت مداركي».


مشاركات اجتماعية

من مشاركات سمر في الغربة، المشاركة مع فريق العمل المنظم لقمة الطلبة المبتعثين 2019 التي أقامتها شرطة دبي، والتطوّع مع مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة في منصتهم بمعرض الكتاب في لندن 2019، والمشاركة في فعالية رحلة تحدي المشي على الجبال والمعروفة برياضة «الهايكنغ» في منطقة بيك ديستركت، من تنظيم جمعية الطلبة الإماراتيين في مانشستر وبدعم من المجلس العالمي للشباب في المملكة المتحدة، والتي جاءت ضمن سلسلة المبادرات التي تهدف إلى دعم منتخب المملكة المتحدة المشارك في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، الذي افتتحه مارس الماضي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

فعاليات في أوقات الفراغ

تقضي سمر أوقات فراغها في لقاء الأصدقاء، وتأدية مهامها لدى مجلس الطلبة المبتعثين التابع لشرطة دبي، وممارسة رياضة المشي التي تساعدها في ترتيب أفكارها، والتعامل مع الضغوط النفسية الناجمة عن الدراسة والغربة، فضلاً عن المشاركة في فعاليات، وحضور مهرجانات متنوعة في لندن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً