«التربية والتعليم» تسعى لافتتاح 18 أكاديمية للفنون الإبداعية

«التربية والتعليم» تسعى لافتتاح 18 أكاديمية للفنون الإبداعية

كشف محمد الأستاد الحمادي، خبير مناهج الفنون بوزارة التربية والتعليم ل«الخليج» أن الوزارة تسعى لافتتاح 18 أكاديمية للفنون الإبداعية على مستوى مدارس الدولة لطلبة المرحلة الثانوية، بعد أن افتتحت الوزارة في العام الدراسي الحالي ثلاث أكاديميات في أبوظبي، ودبي، والشارقة، وهي عبارة عن صفوف يدرس فيها طلبة المرحلة الثانوية الموهوبون من الصف التاسع وحتى الثاني عشر…

emaratyah

كشف محمد الأستاد الحمادي، خبير مناهج الفنون بوزارة التربية والتعليم ل«الخليج» أن الوزارة تسعى لافتتاح 18 أكاديمية للفنون الإبداعية على مستوى مدارس الدولة لطلبة المرحلة الثانوية، بعد أن افتتحت الوزارة في العام الدراسي الحالي ثلاث أكاديميات في أبوظبي، ودبي، والشارقة، وهي عبارة عن صفوف يدرس فيها طلبة المرحلة الثانوية الموهوبون من الصف التاسع وحتى الثاني عشر- المسار العام، ثلاثة فروع هي الفنون البصرية والرسم والمسرح، أثناء ساعات الدوام الدراسي، وتمنح شهادة الدبلوم بعد أربع سنوات دراسية، مشيراً إلى أن العمل جارٍ على إنشاء مقر واحد يجمع كل الأكاديميات الموجودة حالياً في المدارس، ويكون نواتها طلبة تلك الأكاديميات، بحيث لا يقتصر تقديم خدمات الأكاديمية على أبناء الدولة، بل يشمل الموهوبين على مستوى منطقة الخليج العربي والدول العربية والعالم.
وأوضح الحمادي، لدى افتتاحه أمس الأول «لوفر مبارك بن محمد» بهدف تثقيف طلاب مدرسة مبارك بن محمد في أبوظبي، بمعايير اللوفر الفنية العالمية لرفع كفاءتهم فنياً وثقافياً وابتكارياً، أن الوزارة أصبحت اليوم تُدرّس مادة الفنون لطلبة المدارس بدءاً من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، بعد أن كان تدريس المادة يبدأ من الصف السادس، وذلك بناء على متطلبات الدولة والحاجة الثقافية، خاصة بعد افتتاح متحف «اللوفر أبوظبي» الذي يحفز على مضاعفة الاهتمام بالمبدعين والموهوبين.
وقال: إن المنظومة تختار طلابها لدراسة مناهج فروعها الفنية الثلاثة، وفقاً لمواهبهم التي نضجت وتشبعت بالفنون والمهارات التي تلقوها منذ سنوات دراستهم المبكرة.
وأضاف الحمادي: إن الفكرة التي طرحتها مدرسة مبارك بن محمد بافتتاحها «لوفر مبارك بن محمد» من الأفكار الجميلة التي نحتاج إليها هذه الأيام في مجال الفنون والثقافة، مشيراً إلى أنها تمثل دافعاً معنوياً للطالب الموهوب وأسرته، متمنياً على بقية المدارس أن تستفيد من فكرة المشروع الذي يحسب لدولة الإمارات بشكل عام، وللمدرسة ذاتها بشكل خاص، الاهتمام بالفنون ورعاية الموهوبين.
وأشار إلى أن منظومة أكاديمية الفنون الإبداعية التابعة للوزارة تمنح الطلبة الفرصة للتركيز على خياراتهم الفنية، ليتمكنوا في الوقت نفسه من الحصول على اعتماد عدد من الساعات الدراسية لمرحلة الدراسة الجامعية، وخاصة الإعفاء من السنة التأسيسية في الجامعة، كما يدرس الطلبة المواد الأساسية الخاصة بالمسار العام في مرحلتهم الثانوية، وبهذا يتخرجون بشهادة الثانوية العامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً